سؤدد الرماحي –
‎من دروس كربلاء التي لاتنسى بل من كان سببا في خلود كربلاء وفضح الظالمين الذين تخلوا عن مبادىء الانسانيه وتحولوا الى الوحشية والقساوة فاذا كان عذر القاتلين للامام الحسين (عليه السلام ) انه خارجي قد خرج على أمام زمانه ( كما سولت لهم أنفسهم القول به واوحى لهم أبليس اللعين ) او أنه كان طالبا للملك او أنه قد شق عصا المسلمين اوانه قد قتل بسيف جده المصطفى ( صلى الله عليهما والهما ) فهذه التبريرات التي حاولوا ان يشوهوا بها ثورة الآمام الحسين ( عليه السلام ) وشخصيتة القدسيه ..فلم ولن يستطيعوا ان يبرروا ما فعلوه من سبي وتهجير لعيال الحسين من كربلاء الى الشام مرورا بالكوفة بل ان اكثر المدافعين عن يزيد وأبن مرجانه قد رفض ما قام به هؤلاء من وضع السبايا في خربة الشام تحت حر الشمس اللاهبة دون حاجب او حارس يحرس بنات النبوة فلا مأكل اومشرب سوى نظرات الشماتة والجهل والحقد الاعمى الذي غذته أحقاد قديمة تحت دعوى الثأر…

وما أشبه اليوم بالأمس فاننا نرى النازحين في الفلوات تحت حر الشمس والامطار يقاسون قساوة الظروف العراقيه فدرجات الحرارة في العراق أكثر من خمسين مئويه وغزارة الامطار في تلك المناطق هم يعانون الامرين فلا مستقبل منظور ولاحياة كريمه فالذلة تملأ وجوههم المتاسفه على سابق الزمان وكأن لسان حالهم يقول ( أرحموا عزيز قوم ذل …)فكيف سيكون حال الاخرين الذين وقعوا بين نارين نار الارهاب الاعمى الذي لايقبل الا من يكون معه ونار الحكومة الفاسده التي لم تقدم لاي شريحة من المجتمع اي خدمة فكيف بالنازحين فحتى المساعدات التي قد صُرفت لهم لم يحصلوا منها الاالفتات فمناظر النازحين وهم يقاسون الالآم تذكرني بقول الرسول الاكرم ( صلى الله عليه واله ) (( من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم ..))وكأني انظر الى عيال النبوة في أيدي الظالمين وهم يرون سطوة الظالمين بعد العز في بيوت النبوة وانظر الى النازحين الذين لم يهتم بهم حتى من كان من نفس مناطقهم فقد سكت الجميع عنهم فلا يتكلمون بهذه القضية الا للاستهلاك الاعلامي او للاتجار بالأمهم ومصائبهم فسكت الجميع عنهم وعما يعانونه من ويلات الذل والمهانه فلم يحمل همومهم الأ سماحة السيد الحسني ( دام ظله ) فمن اول ايام النزوح حاول ودعى الى حل لهذه المشكلة وقد تبناها في كل خطاباته فقد حمل هم هؤلاء دونما ينظر الى طائفتهم او عرقهم او قوميتهم او دينهم بل كان ينظر الى انسانيتهم والى موقفه الشرعي والآخلاقي تجاههم فقد قال سماحته ( دام ظله ) في المحاضرة الثامنة والعشرون التي القاها بتاريخ 7\11\2014 في كربلاء المقدسة (…لايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين مئات الالاف وملايين الناس في الصحارى وفي البراري وفي اماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف مر عليهم الصيف ومر عليهم الشتاءوتمر عليهم الايام والاسابيع والاشهر والفصول والسنين ولايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الابرياء الكل يبحث عن قدره وما يضع في قدره وفي جيبه وعما يملاء به كرشه من هذه الطائفة او من تلك الطائفة من هؤلاء السياسين او من اولئك السياسين من هذه المجاميع التكفيرية او من تلك المجاميع التكفيرية من هؤلاء السنه او من اولئك الشيعة من هؤلاء الشيعة او من اولئك السنة….الكل يبحث عن جيبه , الكل يبحث عن نصيبه , الكل يبحث كعكته ….) فأنتم ايها النازحون في قلب وفي ضمير السيد الحسني الذي يتألم كما تتالمون يحزن كما تحزنون ويدعو الله ان يعيدكم الى دياركم سالمين ….

29 تعليقات

  1. فكيف سيكون حال الاخرين الذين وقعوا بين نارين نار الارهاب الاعمى الذي لايقبل الا من يكون معه ونار الحكومة الفاسده التي لم تقدم لاي شريحة من المجتمع اي خدمة فكيف بالنازحين فحتى المساعدات التي قد صُرفت لهم لم يحصلوا منها الاالفتات

  2. لايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين مئات الالاف وملايين الناس في الصحارى وفي البراري وفي اماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف مر عليهم الصيف ومر عليهم الشتاءوتمر عليهم الايام والاسابيع والاشهر والفصول والسنين ولايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الابرياء الكل يبحث عن قدره وما يضع في قدره وفي جيبه وعما يملاء به كرشه

  3. يعش العراق في ازمة انسانية تجاه الانسان بعيدا عن التكلم في الدين والاسلاميات بل حتى الغيرة العربية بدأت تبتعد عن العرب ونحن اليوم نوح على الحسين ومصيبتة التى لاتوجد مثلها مصيبة على مر التأريخ ولكن من الذي سأل نفسة هل انا اسير على ما يريد الحسين.لاتوجد هذه المنهجية الا ما ندر.

  4. هؤلاء الاصلاء حقا الذين يدافعون عن العراق والعرقيين بلاثمن ثمنهم الوحيد هو الاعتقال والتغييب وقتل الانفس وسحل الجثث وتهديم المساجد والحسينيات وحرق المكاتب نعم كل هذا لانهم اصلاء اتقياء لم يسرقو العراق ولم يقتلو ابنائه لانهم لم يشتركوو بالطائفيه لانهم يايدو دستور برايمر الذي اهل الحرث والنسل نعم خرجوو لكل مظلوم في العراق لم يفرقوو بين الاخرين لانهم عرفو المشكله والمرض في العراق الحبيب

  5. لا خلاص للعراق والعراقيين من هذه المهازل والفتن المهلكة والفساد المستشري المدمر لا خلاص الا بتغيير ما في النفوس والتحرير من قبضة جميع المفسدين من كل الطوائف والقوميات والاثنيات المتسلطين طوال هذه السنين

  6. ان هذا الموضوع في غاية الروعة …جزى الله كاتبه خير الجزاء والثواب …وأحب ان اضيف له فقرة متواضعة ان جسر بزيبز يعتبر الميزان الواضح والجلي لقياس مدى الرحمة والعطف الذي تمتلكة حكومة الفساد والمفسدين القابعة في المنطقة الغبراء ….لذا فان ما ذكر في هذا الموضوع قد لملم جروحنا كعراقيين وأعطى البلسم لها بوجود سماحة السيد الصرخي هذا الأب الروحي للعراقيين المظلومين وما يطرحة من آراء وحلول لمشاكل هذا البلد الجريح .

  7. أن ثورة الحسين عليه السلام قامته ضد الفاسدين ونتصارا المستضعفين أين انتم يازوار الحسين ممن يسكن في العراء والاطفال وانساء في ذلك البرد القارص (يقول الرسول المصطفى صل الله عليه واله وسلم /من امسا واصبح ولم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم )

  8. معانات النازحين كشفت عورة المرجعية الدينية في النجف التي طالما تتباكا وتصيح بالاخوة وان السنة انفسنا فاين انتم يا مرجعية الطين من معانات اهل السنة في العراق بسبب اهمال متعمد من قبل حكومة بغداد تحت ضغط ايراني كبير

  9. نعملايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين مئات الالاف وملايين الناس في الصحارى وفي البراري وفي اماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف مر عليهم الصيف ومر عليهم الشتاءوتمر عليهم الايام والاسابيع والاشهر والفصول والسنين ولايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الابرياء

  10. السيد الصرخي الحسني …لايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين مئات الالاف وملايين الناس في الصحارى وفي البراري وفي اماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف مر عليهم الصيف ومر عليهم الشتاءوتمر عليهم الايام والاسابيع والاشهر والفصول والسنين ولايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين لهؤلاء الابرياء الكل يبحث عن قدره وما يضع في قدره وفي جيبه وعما يملاء به كرشه من هذه الطائفة او من تلك الطائفة من هؤلاء السياسين او من اولئك السياسين من هذه المجاميع التكفيرية او من تلك المجاميع التكفيرية من هؤلاء السنه او من اولئك الشيعة من هؤلاء الشيعة او من اولئك السنة….الكل يبحث عن جيبه , الكل يبحث عن نصيبه , الكل يبحث كعكته ….)

  11. كلام عين العقل والصواب وأحساس أنساني وطني صادق حيا الله المرجع العراقي الصرخي ((لايوجد من يهتم لهؤلاء المساكين مئات الالاف وملايين الناس في الصحارى وفي البراري وفي اماكن النفايات والقاذورات وعليهم ينزل المطر ويضربهم البرد كما مر عليهم لهيب الحر والسموم والشمس وحرارة الشمس وعطش الشمس وعطش الشمس ومعاناة الصيف))

  12. ان المتتبع لفكر ومنهج مرجعية السيد الصرخي الحسني يجد بلا ادنى شك انه عبارة عن مشروع فكري انساني اسلامي علمي اصلاحي شامل لكل المجتمعات عامة وليس العرب فقط او المسلمين فهذا الرجل يملك مؤهلات كبيرة جدا ونادرة جدا جدا فليسمع العالم كله له لو اراد الخلاص من الفتن والبلاء

  13. كيف سيكون حال الاخرين الذين وقعوا بين نارين نار الارهاب الاعمى الذي لايقبل الا من يكون معه ونار الحكومة الفاسده التي لم تقدم لاي شريحة من المجتمع اي خدمة فكيف بالنازحين فحتى المساعدات التي قد صُرفت لهم لم يحصلوا منها الاالفتات فمناظر النازحين وهم يقاسون الالآم تذكرني بقول الرسول الاكرم ( صلى الله عليه واله ) (( من لم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم ..))و

  14. الفتنة نائمة لعن الله من ايقضها ايران وعمائمها سيئة الصيت وعملاءها هم من ايقض الطائفية التي ادت بنا الى مقتول ونازح ومهاجر ويتيم وارملة لعنة الله عليهم

  15. ان الفياضانات التي اجتاحت اغلب المدن العراقية والعاصمة خصوصا كشفت الفشل والعجر لكل سياسي المنطقة الخضراء بل ان مايتعرض له النازحون والمهجرون وهم يسكنون الفلوات والصحاري من الم وويلات وآهات بسبب هطول الامطار وغرق خيامهم ودخول المياه الى داخلها وهم من بين شيخ كبير وطفل صغير وامراة عجور ورجل مريض مقعد على الفراش واذا بصاعقة المطر والبرد تجتاح خيامهم بليل اسود جعلهم في حيرة ماذا ينقذون واي شئ يخلصون وسياسيوا العراق متنعمون في الخضراء وفي خارج العراق باموال النازحين وقوت الفقراء وليس من مهتم بهم ولامن مكترث لحالهم السئ المزري ، فهل يفيق الشعب من سباته ويطالب بحقوقه ويحاسب من سبب الويل له وسلب منه طعم الحرية والكرامة والامان والاستقرار ام يبقى خانعا ساكتا ، واين اصحاب الفتاوى مما يصيب المسلمون من اذى لان من لايهتم بامور المسلمين ليس بمسلم ، واين اصحاب الانسانية والمروءة ، واين منظمات المجتمع الدولي وحقوق الانسان مما يمر به الشعب العراقي من مصائب ، فلو تصور احدا ان هؤلاء هم اهله وابنائه وعائلته هل يبقى ساكتا ؟؟؟؟؟؟؟

  16. المرجعية الدينية بمفهومها الحقيقي تجسدت في شخص المرجع الصرخي الحسني من خلال الرؤيا الواقعية لمعاناة الناس والاحساس بالظلم والحيف الذي يقع عليهم ولم تكن بعيدة او منعزلة عنهم، أضافة الى المواقف الوطنية والانسانية النابعة من حب العراق وشعبه بكل طوائفه ومكوناته دون استثناء .

  17. اللهم احفظ صاحب العلوم الربانيه والحجج الالهيه
    كاشف الحقائق ومبين الامور على حقيقتها التي غابت لسنوات طوال
    صاحب الفكر اللامع والعقل الواسع السيد الصرخي الحسني.
    والله والله قد اشتقنا لك ياحبيبي ياسيدي الصرخي 

  18. النازحون وماجرى عليهم بمثابة وصمة عار في جبين الحكومة الفاسدة والبرلمان السيء ومن خلفهم المرجعيات التي تحكم الناس باسم الدين والدين منهم براء

  19. ان اي قارئ منصف ومن خلال اطلالة صغيرة على مواقف هذا المرجع العروبي يجد انه مثال للاخ والصديق ةالقلئد والمرجع الذي احب ويحب وطنه وشعبه ويتفانى في حبهما ويبذل الغالي والنفيس من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه فحيا االه المرجع الصرخي

  20. الحسين وثورته العالمية التي خرج من اجلها هي لاجل ان ترد كرامة الناس التي ضاعت فيكون انسان حر يعيش في خير وصلاح ويرفض الفساد والافساد الذي سيطر على عقول المتحكمين على السلطة والذي يجري في زماننا هذا وتحديا في هذا الوقت ومنهم النازحون الذين يعانون اشد العناء بعد تركوا وهجروا كل شيئ من اجل سلامة ارواحهم .

  21. المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني دام ظله نموذج القيادة العراقية الصادقة المعاصرة الموالية لبلد الحضارات مواقف كثيرة له تبين النظرة الشمولية الثاقبة الناجحة لخلاص العراق واهل العراق

  22. ان المرجعية العراقية المتمثلة بسماحة المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من اليوم الاول لتصديها لهذا الامر اي المرجعية وقيادة الامة جعلت من العراق وشعب العراق همها الاول والاخير فنرى المولى الحسني في كل الازمات هو المبادر الاول لما يحصل للعراق وشعبه من تطاولات وانتهاكات فنراه ادام الله ظله الوارف ينتهض وينتصر للعراق وشعبه ويضع الحلول لكل الازمات والمحن

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here