بغداد / كنوز ميديا –

اعلن وزير الداخلية محمد سالم الغبان يوم الخميس عن ان الألوف من ارهابيي تنظيم داعش يتمّ تسهيل دخولهم الى العراق وسوريا عبر الأراضي التركية بعد فشل عشرات الدول التي ينتمون اليها من ايقافهم.

وذكر بيان صادر عن وزارة الداخلية، تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه، ان الغبان التقى نائب مدير الاتحاد الأوربي للخدمات الخارجية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد كريستيان بيركر يرافقه رئيس قسم شبه الجزيرة العربية والعراق وإيران جون اوروك ومسؤولين آخرين.

وأضاف البيان انه جرى خلال اللقاء الذي حضره وكيل شؤون الشرطة الفريق موفق عبد الهادي تبادل وجهات النظر فيما يخص خطط التعاون لمواجهة الخطر الإرهابي وسبل التصدي لعمليات تجنيد وترحيل الإرهابيين باتجاه العراق وسوريا.

وتابع البيان ان المسؤول الأوربي قد شرح الخطط التي تعتمدها بلدان الاتحاد الأوربي، معبرا عن قلقه من احتمالات عودة الإرهابيين إلى الدول التي كانوا يقيمون فيها من وجود خلايا نائمة إضافة إلى استمرار عمليات غسل الأدمغة والتجنيد واجتذاب المقاتلين.

من جهته أشار وزير الداخلية إلى أهمية الانتقال من مرحلة اتخاذ القرارات والتفاهمات إلى الشروع لعمليات إجرائية وخطط عملية وتبادل معلوماتي واستخباري دائم، مبيناً ان هناك المئات بل الآلاف من الإرهابيين قدموا من بلدان أوربا وهناك الآلاف جاءوا من أكثر من مائة بلد من بلدان العالم دون إن تنجح الكثير من الدول في ايقافهم ويتم تسهيل مهمة إدخالهم إلى العراق وسوريا عبر تركيا مطالبا بتفعيل قرارات مجلس الامن ذات الصلة.

واكد الوزير على ضرورة مراقبة الفضاء الالكتروني لان عمليات الاجتذاب والتجنيد والترحيل تتم بشبكات التواصل الاجتماعي وتقوم بها خلايا في العديد من دول اوربا الغربية.

واختتم البيان ان الطرفين اتفقا على التعاون الثنائي عبر مشروع يعد له الاتحاد الاوربي وتتضمن تأسيس مركز استخباري للمتابعة وتبادل المعلومات والبيانات.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here