د.فواز الفواز

اضطررت مجبراً على كتابة هذه السطور لأني أحترم العشرة والصداقة ولكني لم أجد سبيلاً بعد أن طلبت مرارا من السيد والصديق أياد الزاملي ( أبا طارق ) أن يرد على سؤالي وهو ليس سؤالا محيرا ولا سؤالا يصعب الرد عليه ولكنه يحتاج إلى شجاعة

علاقتي بموقع كتابات بدأت من عام 2003 تحديدا عندما انتبهت لموقع يكتب عن هموم العراق ويجمع كل العراقيين تحت خيمة ( الوطن ) بعيدا عن المذهب والقومية والدين ، اصبحت علاقتي بالسيد اياد الزاملي علاقة طيبة، فالرجل والحق أقول مهذب جدا وخجول جدا ، لكن في الأونة الأخيرة واقصد من بعد عام 2010 اختلفت مع السيد الزاملي لسبب بسيط جدا وهو اني كتبت عن مخالفات مالية قام بها السيد نقيب الصحفيين ( ابو ليث ) فارسلت لموقع كتابات مقالات توضح هذه المخالفات فلم ينشرها السيد الزاملي وأنا الذي تعود أن ينشر السيد الزاملي لي كل ما اكتب حتى لو كانت خارج المألوف شرعا ومذهبا واخلاقا ولهذا كان استغرابي شديد .

بعدها انقطعت عن مراسلة السيد الزاملي والكتابة في موقع كتابات وعدت بعد سنتين ارسل مقالات لموقع كتابات فينشرها دون ان نتطرق لخلافنا الماضي ولكني وجدت في قلب الرجل بعض ( الزعل ) .

بعد أن نشرت كذا مقالة ( لا توافقية ) ضد السيد خميس الخنجر وجدت أن أغلب ما ارسله للرجل لا ينشر حينها بحثت عن السبب فوجدت السبب هو :

يقولون والعهدة على القائل أن موقع كتابات أصبح من ضمن ممتلكات السيد خميس الخنجر وهنا اقصد اشترى السيد الخنجر موقع كتابات من قبل السيد الزاملي بمبلغ قدره ( شقة بمصر ) + مبلغ 50 الف دولار + اشتراط السيد الزاملي أن يكون مديرا ومشرفا على الموقع براتب شهري 2000 دولار لكنه لا يحق له أن يتحكم بنشر المقالات إلا من كانت التي لا يكتبها من هو ضد الخنجر .

حينها علمت السبب في عدم نشر مقالة يكتبها الفواز في موقع كتابات

لم ارغب بنشر هذه السطور ولكني اجبرت بعد السؤال من الأصدقاء عن سبب اختفاء مقالات الفواز من موقع كتابات ، واكرر أني متأسف على هذا الوضع فكم تمنيت أن تبقى علاقتي بالسيد الزاملي على نحو لطيف وجميل ولكني كتبت له كذا مرة طالبا ذكر السبب في عدم نشر ما أكتب لأفهم وأقدر ما يفعله حتى لو كان فيه مساسا بقلمي ولكنه اكتفى بالسكوت والسكوت والسكوت وعدم التعليق .

وعليه اعتذر من الأصدقاء ومن السيد الزاملي لهذا السبب وارجو أن لا يسألني الأصدقاء عن سر عدم وجود اسمي في موقع كتابات .

ملاحظة مهمة : لحد الآن أشعر بحب واحترام للسيد الزاملي ولعائلته الكريمة وربما ( من الله ) .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here