بغداد / كنوز ميديا –

اكد الخبير الامني وهاب الطائي على عدم وجود اي تنسيق امني بين قيادة العمليات او قوات البيشمركة مع الجانب الامريكي في عملية الإنزال الأخير الذي حدث في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك.

الطائي وفي حديث لـ”قناة الاتجاه ” قال ان عملية الانزال الامريكية كانت نوعية ولم تكن الاولى واشتركت فيها قوات خاصة “كامندوز ” بدعم من طائرات “الاوبتاتشي ” .

واوضح الطائي ان ما طرحته الادارية الامريكية او البنتاغون حول العملية كان عار عن الصحة  ,مبيناً ان القوات المداهمة استغلت عملية الانزال لتهريب قيادات كبيرة من داعش تحت ستار تحرير الرهائن .

واضاف الطائي ان ما حدث هو جريمة امريكية بامتياز وهو دليل واضح بان امريكا هي الداعمة للإرهاب وداعش . ملمحاً ان قواتها المتواجدة في المنطقة هي لحماية العناصر التكفيرية من داعش وتحاول انقاذهم في حالة تعرضهم للمحاصرة .

يذكر ان” قوات امريكية نفذت عملية تحرير الرهائن في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك، فيما اعتبر العملية بأنها صعبة للغاية وضربة قاصمة لـ”داعش” كونها جرت وسط احد أهم معاقله.

وذكرت المصادر إن قوات أمريكية خاصة نفذت عملية إنزال جوي على أحد السجون الكبيرة التي يسيطر عليها داعش وسط قضاء الحويجة، (55 كم جنوب غربي كركوك)، وتمكنت خلالها من تحرير الرهائن في أول عملية نوعية تنفذها القوات الأمريكية في العراق”، مشيراً الى أن “العملية سبقتها تنفيذ ضربات جوية مكثفة في محيط القضاء”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here