بغداد / كنوز ميديا –

قال المتحدث باسم الحشد الشعبي النائب احمد الاسدي اليوم الاحد, ان ميزانية الحشد الشعبي ضعيفة ولا تتناسب وحجم تضحياته.

واكد الاسدي في تصريح ان “ميزانية الحشد الشعبي المخصصة له في ميزانية 2016 تقدر بتريليون و160 مليار دينار”, مبينا ان “الميزانية المخصصة للحشد في موازنة 2015 كانت 6 تريليونات وستة وثلاثين مليار دينار”.

واضاف ان “الميزانية التي يحتاج لها الحشد تقدر بـ4 تريليونات دينار حتى نستطيع تغطية كافة مستلزماته من تسليح واعتدة واليات وعجلات، وكذلك لتوفير رواتب ابناء الحشد وشهدائه”.

واشار الاسدي الى اننا “ندرك الازمة الاقتصادية التي يمر بها البلد ولكن الموازنة لا تتناسب مع ما يقدمه الحشد الشعبي من تضحيات جسيمة”.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس قد طالب رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بتشكيل هيئة أركان تضم الدفاع والداخلية والحشد، تقوم بتوزيع الأموال والأسلحة على الحشد.

وقال المهندس في رسالة وجهها الى العبادي “لماذا يبقى تسليح الحشد بهذا المستوى، لماذا يتم حرمان الحشد من العجلات المدرعة القتالية، ناقلات وهمرات عدا القليل جدا والذي حصل عليه الحشد بطريقة او بأخرى؟، لماذا يُترك المتطوعون، بحسب تعريفكم، ليواجهوا المفخخات وصواريخ واسلحة العدو باجسامهم الغضة، ومعظمهم شباب في العشرينات من العمر؟، لماذا يتم حرمانهم من وسائل كشف المتفجرات؟، لماذا ولماذا و…”.

وتابع “حضرت انا شخصيا في اللجنة المالية للبرلمان وبعد المناقشات معهم خصصوا للحشد ميزانية 2 تريليون ولكنكم (العبادي) لم توافقوا الى على تريليون واحد ولم نستلم منه هذه السنة الا ثلثه وهو مخصص لشراء السلاح والعتاد”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here