متابعة / كنوز ميديا –

شرع القضاءُ التركي في إجراءِ تحقيقٍ مبدئيٍ مع وزيرِ الداخليةِ سلامي ألتين أوك وبعضِ معاونيهِ بتهمةِ الإهمالِ على خلفيةِ التفجيرين الإرهابيين أمامَ محطةِ القطاراتِ الكبرى في العاصمةِ أنقرة قبل أسبوعين وسقط فيهما مئةٌ وقتيلين إضافةً إلى عشراتِ المصابين .

واتهم حزبا الشعبِ الجمهوري والشعوبِ الديمقراطيةِ الكردي الرئيسَ رجب طيب إردوغان وحزبَهُ الحاكمَ بـالإهمالِ الأمني بينما اعتبر رئيسُ الوزراءِ التركي أحمد داود أوغلو عناصرَ داعش المشتبهَ الأولَ وإتُهم اربعةُ أشخاصٍ يُشتبه بارتباطِهم بخليةٍ جهاديةٍ تركيةٍ وفي زلةِ لسانٍ خلال إحدى جولاتهِ الانتخابيةِ قال داود أوغلو أمام مناصريه بقدرِ ما كان داعش ناكراً للجميلِ فمنظمةُ حزبِ العمالِ الكردستاني أيضا مثلُهُ ناكرةً للجميلِ الأمرُ الذي أثار غضبَ المعارضةِ وتقدم الشعبُ الجمهوريُ المعارضُ باستجوابٍ لرئاسةِ البرلمان طالب فيه رئيسَ الوزراء بضرورةِ الحديثِ عن نوعِ المعروفِ الذي قدمته حكومةُ العدالةِ والتنميةِ لداعش.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here