بغداد / كنوز ميديا –

اطلع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، رئيس مجلس النواب سليم الجبوري على تفاصيل العملية المشتركة التي نفذت من قبل التحالف الدولي بالتعاون مع قوات البيشمركة في قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك.

وذكر بيان لمكتب الجبوري، تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه ان “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري تلقى اتصالا هاتفيا، مساء الجمعة، من مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان، وجرى خلال الاتصال التباحث في مجريات الجهد الأمني لمواجهة الارهاب”.

واضاف ان “بارزاني اطلع الرئيس الجبوري على تفاصيل العملية النوعية التي جرت، ودور البيشمركة والقوات العراقية والأسناد الدولي الذي تلقته قواتنا لإنجاح العملية”.

وثمن الجبوري، بحسب البيان، “الدور الاحترافي لقوات البيشمركة التي قدمت نموذجا شجاعا في هذه العملية النوعية والتنسيق العالي بين الفعاليات الأمنية العراقية والدولية”.

ودعا الى “تكرار هذه التجربة الناجحة وإدامة زخم التواصل بين الإقليم والمركز لمواجهة الارهاب”.

وأفادت التقارير الأولى بأن عملية نفذت الخميس الماضي قرب بلدة الحويجة حررت رهائن أكرادا لكن مسؤولين أكدوا في وقت لاحق ان المحتجزين كانوا عربا بينهم نحو 20 عضوا من قوات الامن العراقية.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع العراقية كشف الجمعة الماضية، إن الوزارة لم تبلغ بالعملية العسكرية الأمريكية – الكردية المشتركة في الخميس الماضي التي أنقذت رهائن لدى عصابات داعش الإرهابية بقضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك.

وقال العميد تحسين ابراهيم صادق في تصريح صحفي “إنهم سمعوا عن العملية من وسائل الاعلام ولم يكن لديهم علم بها، “مشيرا الى إن “الذين قاموا بها هم قوات البيشمركة الكردية والأمريكيون ولم يكن لدى وزارة الدفاع أي فكرة عنها”.

وذكر صادق إن “مسؤولين بالوزارة يجتمعون مع ممثلين للتحالف الدولي في بغداد اليوم الجمعة لمعرفة المزيد بشأن العملية”.

فيما اعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، امس السبت، انه ابلغ الحكومة العراقية مسبقاً بعملية تحرير الرهائن لدى عصابات داعش الارهابية التي نفذت بالتعاون مع قوات البيشمركة الخميس الماضي في قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك.

وقال المتحدث بإسم قوة المهام المشتركة لعملية (العزم المتأصل)للتحالف العقيد ستيف وارن في حديث صحفي عن عملية انقاذ الرهائن، ان “قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في العراق بناءً على دعوة من حكومة العراق، ويشمل دعمنا الضربات الجوية، وتقديم المشورة والمساعدة، والتدريب والمعدات”.

وأضاف، أن “عملية آخرى نفذت في نفس الليلة التي جرت فيها عملية انقاذ الرهائن، حيث استهدفت هذه العملية مجمع عمر لحقول النفط في سوريا، حيث نفذت طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة 26ضربة جوية ضد 26 هدفاً في مجمع حقول نفط عمر، وهذا أمر مهم لعدة أسباب، منها يقوم داعش بتمويل عملياته من خلال إيرادات النفط غير القانونية”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here