الانبار / كنوز ميديا –

أعلنت قيادة العمليات المشتركة، قتل 11 قائداً لعصابات داعش الارهابية بينهم انتحاريون بضربة جوية في قضاء القائم غربي محافظة الانبار.

وذكر بيان لها تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه، “مثلما اكدنا سابقا وتيمنا بإسم الشهيد (مثنى قاسم الكلابي) أصغر شهيد في الحشد الشعبي انطلقت اليوم عملية (الشهيد الثانية) لتثلج قلوب المؤمنين وأبناء الشهداء حيث قامت خلية الصقور الاستخبارية ووفقا لأساليب متطورة في مراقبة الارهابيين من رصد اجتماع لقياديين في تنظيم داعش الارهابي في مقر (الحسبة) في مدينة القائم”.

وأضاف ان “الاجتماع كان يخطط لعمليات ارهابية سيقوم بها التنظيم في وقت لاحق، وبتنسيق عال مع قيادة العمليات المشتركة انطلق صقور الجو بهجوم أولي ليدكوا المبنى على من فيه وبضربة جوية دقيقة وفعالة”.

وتابع ان “الطائرات أجهزت في هجوم لاحق على وكر يتبع لما يسمى بولاية بغداد، يختبئ فيه الانتحاريون في مدينة القائم، ويتم تجهيزهم فيه لتنفيذ عمليات انتحارية في العراق”.

وأشار البيان الى ان “العمليتين قد أدت إلى قتل العشرات من عصابات داعش اﻻرهابي ما بين قياديين وغيرهم بالإضافة إلى جرح عدد كبير منهم، وقد رصد ارتباك كبير في تحركات العدو في المنطقة”.

وبيت ان “من أهم من قتل في عملية الشهيد (مثنى قاسم) الثانية، هم أبوعلي السلماني، مسؤول مقر انتحاريين ، وهو معتقل سابق، ومنتصر الحرداني (أبو عمر اﻻنصاري)، مسؤول عن تجهيز الصواريخ، وقتل صباح فلاح، وهو انتحاري يسكن القائم، وأبوتراب المهاجر، من شرق اسيا، يعمل في كتيبة تبوك، وأبو جراح العراقي، من محافظة صلاح الدين، يعمل في مفرزة النقل، هارب من سجن بادوش “.

وأضافت العمليات المشتركة كما تم قتل “أبو إبراهيم الشامي، سوري الجنسية، آمر مفرزة في كتيبة تبوك، وأبوعبيدة، سعودي الجنسية مسؤول الحسبة، و أبوعبدالرحمن، عربي الجنسية، وأبوسليمان الكويتي، وعمر الساطوري [أبو اسحاق الشامي]، يعمل ضمن مايسمى بوﻻية بغداد”.

واشارت الى مقتل “محمد المشهداني (أبو صهيب)، ناقل مواد وانتحاريين لبغداد، و خالد الزهراني (أبوعبدالله)، سعودي الجنسية، مسؤول عن مفارز اﻻنتحاريين في وﻻية الفرات، ومقتل مجموعة من الشيشان في هذه العملية البطولية”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here