متابعة / كنوز ميديا –

كشف مصدر استخباري رفيع المستوى، عن توفر معلومات استخبارية مؤكدة تثبت تورط احد ابرز تجار السيارات في العراق بصفقات مشبوهة لتزويد تنظيم داعش الارهابي بالمئات من السيارات من ماركة تويوتا اليابانية، مشيراً الى ان جميع تلك الصفقات تمت وفق آلية مقايضة السيارات بكميات كبيرة من النفط المهرب وقطع الآثار المنهوبة.

وقال المصدر، انه وبعد البحث في كيفية حصول تنظيم داعش الارهابي على مئات السيارات الحديثة ذات الدفع الرباعي وسيارات الحمل (بيك أب) من ماركة تويوتا، وبعد ورود معلومات تفيد بتورط ثلاث دول عربية بهذا الملف، فقد توفرت معلومات مؤكدة وموثقة بدلائل قطعية تفيد ايضاً بتورط احد ابرز تجار السيارات في العراق بهذا الشأن.

مضيفاً ان المعلومات التي توفرت تؤكد تورط المدعو “سردار” المالك لمجموعة سردار لتجارة السيارات بهذا الملف بشكل قطعي، خاصة وانه يمتلك العديد من الوكالات التجارية للعديد من الماركات التجارية الخاصة بشركات السيارات، ومن بينها شركة تويوتا العالمية.

وبحسب معلومات فان رجل الاعمال الكردي سردار يرتبط بعلاقات وثيفة مع أفراد أسرة بارزاني

واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن إسمه لدواعٍ امنية، ان “سردار” استغل هذا الامر لتحقيق ارباحاً خيالية من خلال مقايضة السيارات المجهزة من قبله لتنظيم داعش بكميات كبيرة من النفط المهرب، والقطع الأثرية المنهوبة.

وتابع، ان سردار الذي يمتلك معارض كبيرة للسيارات في بغداد واقليم كردستان معروف بارتباطاته المشبوهة بالنظام البائد وحاشيته، وكان معروفاً عنه انه احد ابرز الشركاء التجاريين للمقبور عدي نجل المقبور صدام.

ولفت الى ان المعلومات التي توفرت لدى الاجهزة الامنية والاستخبارية أكدت بأنه سبق وان تورط بالعديد من العمليات غير المشروعة، حيث تكشف معلومات استخبارية سبق وان قام بسرقة الاف السيارات الحديثة من مستودعات شركات السيارات في الكويت أبان دخول القوات العراقية للكويت في اب 1990، وبضمنها المئات من السيارات الفاخرة والثمينة، إضافة الى تورطه بسرقة الالاف من السيارات العائدة للمؤسسات الحكومية بعد سقوط نظام المقبور صدام، وتهريبها الى كردستان وعدد من دول الجوار.

يشار الى ان مصادر سياسية ووكالات انباء اشارت في وقت سابق الى تورط رجل اعمال عراقي دون الكشف عن اسمه و ثلاث دول عربية بتزويد تنظيم داعش بسيارات تويوتا.انتهى4

1 تعليقك

  1. و ماذا عن حبيبكم المالكى فى صفقة سيارات اتيوتاعدد 10 000 سيارة اشتراها من الشركة المنتجة مباشرة و سلمها الى الدواعش فى الموصل كى يقضوا على تجربة كوردستان و القضاء عليهم ؟؟؟؟؟….. لكن هيهات !!!!…. فى المشمش …… ستموتون و تاخذون تلك الامنية الى اعماق قبوركم النتنة ……

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here