متابعة / كنوز ميديا –

أورد موقع مركز فيزياء النجوم التابع لجامعة هارفارد أن علماء الفلك الامريكيين اكتشفوا نجمة شبيهة بـ”نجمة الموت” في مسلسل أفلام “حرب النجوم”، تدمر الكواكب حولها.

وتجري هذه الأحداث الدرامية في برج العذراء على بعد 570 سنة ضوئية عن الأرض.

وتبين من نتائج البعثة الثانية لتلسكوب “كيبلير (K2)” أن درجة سطوع هذه النجمة التي تعتبر قزما أبيض تنخفض بشكل منتظم كل 4.5 ساعة مما يدل على وجود جسم فضائي ما يدور حولها على مسافة 830 ألف كيلومتر.

بهذا تم اثبات ما افترضه علماء النجوم الأمريكيون حول احتمال تلوث الأقزام البيضاء بالحديد وغيره من المعادن عندما تبتلع الكواكب والكويكبات الصخرية التي تدور حولها. فيعتبر ما اكتشفه الباحثون إثباتا للنظرية المذكورة أي وجود منظومة التدمير الأبيض وهي: القزم الابيض ودائرة الشظايا حوله وجرم كبير واحد على الاقل يدور حول النجمة.

في المستقبل، بعد مرور مليار عام تقريبا لن يبقى شيء من ذلك الكويكب الدائر سوى طبقة معدنية رفيعة على سطح القزم الأبيض. وبعد مرور خمسة مليارات عام وذلك أثناء عملية تدمير منظومتنا الشمسية قد ينتظر مصير مماثل كواكب عطارد والزهرة والأرض.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here