متابعة / كنوز ميديا –

كشف مستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح انفاصيل جديدة لابواب الموازنة العامة للبلاد والتي ارسلت إلى البرلمان لاقرارها.

واوضح صالح في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه ، ان “الموازنة العامة للبلاد وضعت على اساس احتساب سعر برميل النفط بـ 45 دولارا للبرميل على ان يرتفع بشكل نسبي ليصل إلى 52 دولارا للبرميل”.

وأضاف، ان “الموازنة ستمول من عوائد داخلية أو عن طريق الاقتراض من مؤسسات مالية دولية سيتم الاتفاق بشأنها بعد المفاوضات”.

وبشان الموازنة الاستثمارية أكد انها ، “تعادل نسبة 26 % من إجمالي الموازنة العامة وهو رقم يتطابق مع العجز في الموازنة”.

وحول حصة إقليم كردستان في الموازنة فقد بلغت ، بحسب البيان، 17% وستطرح منها المخصصات السيادية كنفقات السفارات والدين العام والبطاقة التموينية وفقرات أخرى تشكل نحو 7% من إجمالي الإنفاق”.

وقال البيان، ان “الموازنة أعدت على أساس قدرة العراق على تصدير النفط، بمعدل 3.3 مليون برميل يومياً، واحتساب تصدير كل من نفط كردستان وكركوك بـ550 ألف برميل يومياً”. موضحا ، ان “سقف موازنة عام 2016 الإنفاقي هو 113 تريليون دينار” ، تشكل الموازنة التشغيلية نسبة 74% منها ، اما الاستثمارية فتشكل 26%، على أن تمول من قبل إيرادات تصدير النفط بـأقل من 70 تريليون دينار، إلى جانب تمويلها من مصادر أخرى تشكل نسبة 14 تريليون دينار”.

وكان مجلس الوزراء أقر في جلسته الاستثنائية الأحد الماضي، مشروع قانون الموازنة الاتحادية للسنة المالية 2016، فيما قال عضو اللجنة الاقتصادية النيابية، سبهان سليمان أمس، ان “مشروع قانون الموازنة وصل الى رئاسة مجلس النواب من قبل الحكومة لطرحه على جدول الاعمال واقراره”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here