بغداد / كنوز ميديا –

دعا وزير الخارجية ابراهيم الجعفري المجتمع الدولي إلى الالتزام بوُعُوده التي قطعها في جميع المُؤتمَرات بزيادة حجم المساعدات الإنسانية والعسكرية والخدمية.

وذكر بيان للوزارة تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه ان”الجعفري عقد في مبنى الوزارة في بغداد اجتماعاً دورياً مع سفراء دول الاتحاد الأوروبيِّ المُعتمَدين لدى العراق وتناول الاجتماع مجمل التطورات الأمنية، والسياسية، ومستجدات الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية، وأوضاع العوائل النازحة، ومُتابَعة مقررات الاجتماعات الدولـية الداعمة للعراق التي عُقِدت خلال الفترة الماضية وأحداث الساحتين الإقليميّة والدوليّة”.

وأشاد الوزير “بجُهُود القوات المسلـحة، وأبناء الحشد الشعبي والعشائر والبيشمركة في تحرير الكثير من المُدُن، ودحر إرهابيي داعش”، مُشيراً إلى أنَّ العراقـيِّين يضحُّون بأنفسهم، ويقودون بكل شرف وبسالة حرباً عالمية دفاعاً عن كرامة وسيادة العراق، ونيابة عن العالم أجمع”.

ودعا المجتمع الدولي إلى ” الالتزام بوُعُوده التي قطعها في جميع المُؤتمَرات بزيادة حجم المساعدات الإنسانية والعسكرية، والخدمية، مؤكداًعلى ضرورة المُساهَمة الحقيقـيّة، والفاعلة في مُؤتمَر الدول المانحة المزمع عقده خلال الفترة المقبلة لتوفير الدعم المالي الذي يغطي التحديات التي يتعرض لها العراق نتيجة الانخفاض الحادِّ في أسعار النفط، وعجز المُوازَنة، وتكاليف الحرب ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة، مُوضِحاً بالقول أنَّ صُوَر إيلان وزينب وحيدر الأطفال الغرقى، وكلِّ المُهاجرين على شواطئ أوروبا، وأمام أنظار الجميع أبلغُ رسالة للكارثة الإنسانيّة التي يتسبَّب بها إرهابيّو داعش، والتي تقتضي تحمُّل المسؤولـيّة تجاهها”.

من جانبهم أكـَّد سفراء دول الاتحاد الأوروبيِّ المُعتمَدين لدى العراق حسب البيان أهمّـيّة الاجتماعات التي تعقدها وزارة الخارجيّة بشكل دوريٍّ، واستعراض التطوُّرات في العراق وعُمُوم المنطقة والعالم، مُشيدين بالتقدُّم الذي أحرزه العراق في حربه ضدَّ عصابات داعش الإرهابيّة، مؤكدين استمرار دعم دولهم للعراق إنسانيّاً، وعسكريّاً، وخدميّاً.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here