بغداد / كنوز ميديا –

كشف المرصد العراقي للحريات الصحفية، عن تراجع رئيس المجلس سليم الجبوري عن قراره القاضي بمنع إدخال الهواتف النقالة التي تحمل كاميرات تصوير الى مبنى البرلمان.

وقال رئيس المرصد هادي جلو مرعي في بيان تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه ان “هذا التراجع جاء بضغط من نائب رئيس البرلمان همام حمودي”.

واستنكر مرعي “أي تجاوز، أو إنتهاك للحريات الصحفية من قبل أي مسؤول في الدولة مهما كان وصفه وعمله ورتبته”، داعيا الى “إحترام الدستور بشكل كامل وعدم التعامل معه بإنتقائية كما درجت العادة في الدولة العراقية منذ 2003 وحتى اللحظة”.

وثمن مرعي موقف “همام حمودي الذي مارس ضغطا على الجبوري لحمله على التراجع عن قراره”، مشيرا الى ان “عدد من المراسلين والمصورين والمحررين الذي يغطون مايجري في البرلمان العراقي، يستخدمون في العادة كاميرات الهواتف النقالة للميزات التي تحملها في إجراء حوارات والحصول على تصريحات من نواب ومسؤولين يتواجدون في المنطقة الخضراء الخاصة بالسياسيين والنخبة الحاكمة”.

وطالب البرلمان العراقي بـ”عدم التضييق على الصحفيين أو محاصرتهم ببعض الإجراءات والسلوكيات الإدارية التي تحجب عنهم المعلومة وتسهل مرورهم وتغطيتهم للأحداث”.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here