بغداد / كنوز ميديا –

قال وزيران في الحكومة الاتحادية، ان “لاتخفيض أو تغييرات كبيرة في اجمالي النفقات في مشروع قانون موازنة العام المقبل 2016”.

وذكر وزير الثقافة والسياحة فرياد راوندوزي اليوم السبت، ان “المبلغ الكلي لنفقات الموازنة تقدر بنحو 114 ترليون دينار بالمقابل تبلغ الايرادات 84 تريليوناً و73 ملياراً و557 مليون دينار”.

وأشار الى ان “موازنة اقليم كردستان وضعت على اساس الاتفاق النفطي الذي نقل نصا وروحا لموازنة 2016 لكن كيفية تنفيذ الاتفاق يتعلق بين حكومتي المركز والاقليم”.

وأوضح وزير الثقافة ان “نسخة من مشروع قانون موازنة 2016 موجودة الان لدى الوزراء واعطيت لنا فسحة من الوقت من اجل قراءة الموازنة بشكل عام وموازنة كل وزارة” مضيفا “لقد أجتمعت شخصياً مع المعنيين بالشأن المالي في وزارة الثقافة ” كاشفا عن “عدم وجود تخصيصات او درجات وظيفية للوزارة للعام المقبل كما تم تخفيض موازنتها بشكل أكبر عن موازنة 2015 بسبب الازمة المالية “.

وأعرب راوندوزي عن امله بان “يقر مجلس الوزراء غداً وان لاتتأخر أكثر لاسيما وأن أغلب الوزراء في الايام الثلاثة الماضية قدموا تقاريرهم الى مجلس الوزراء بشأن الموازنة واعتقد انه سيتم التصويت عليها غداً”.

من جانبه اكد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان عدم وجود تغيير كبير في موازنة العام المقبل عما اعلنته مسودة وزارة المالية الشهر الماضي وقدرتها بنحو 113 تريليون دينار كنفقات وبعجز 26.5%.

وقال عبطان “لا أتصور وجود تخفيض في الموازنة واجتماع غد سيتم التصويت عليها” مبينا ان الموازنة “ستبقى بنحو 114 تريليون دينار وكذلك بقاء نفس حجم النفقات والعجز وهذه لن تحصل تغييرات كبيرة فيها”.

وأضاف ان “الموازنة الاستثمارية ستكون بحدود 30 تريليون وبنفس المبلغ للعجز” مرجحا “التصويت على الموازنة داخل مجلس الوزراء غداً الاحد وارسالها الى مجلس النواب”.

وأشار الى ان “مجلس النواب لديه بحدود شهرين لنهاية العام وهي مدة كافية لاقرار الموازنة” لافتا الى ان “الشيء الجيد في هذا العام هو ان الحكومة سترسل الموازنة في الفترة القانونية لمجلس النواب وماتبقى من العام يكفي للمجلس لاقرارها”.

يشار الى انه من المقرر ان يعقد مجلس الوزراء غداً الاحد جلسة استثنائية لاقرار مشروع قانون الموازنة المالية للسنة المالية 2016.

وكانت وزارة المالية قد أعلنت في 16 من ايلول الماضي انها سلمت مسودة موازنة 2016 الى مجلس الوزراء للمصادقة عليها كما نشرت في موقعها الالكتروني الرسمي نسخة من المسودة، لكن مجلس الوزراء قرر في وقت سابق تشكيل لجنة للتحقيق في كيفية تسريب هذا المسودة الى الاعلام.

وجاء في مسودة الموازنة ان اجمالي نفقاتها أكثر من 113 تريليون دينار وهو منخفض بنحو 6 تريليونات دينار عن موازنة العام الماضي التي كانت 119 تريليون دينار اما نسبة عجز موازنة 2016 فبلغت 26.5% اي بنحو 30 تريليون دينار.

كما أفادت حسابات وزارة المالية بارتفاع طفيف لعجز موازنة العام المقبل 2016 بنسبة 1.5% عن موازنة العام الماضي 2015 التي كانت تبلغ 25%، وقد احتسبت الايرادات الناجمة عن تصدير النفط الخام على اساس معدل سعر قدره (45)دولاراً للبرميل الواحد ومعدل تصدير قدره 3.6 ملايين برميل يومياً بضمنها 250 الف برميل يومياً عن كميات النفط الخام المنتج في اقليم كردستان و300 الف برميل عن كميات النفط الخام المنتج عن طريق محافظة كركوك وتُقيد جميع الايرادات المتحققة فعلاً ايراداً نهائياً لحساب الخزينة العامة للدولة.

وأشارت مسودة الموازنة الى ان الايرادات التخمينية للعراق من مبيعاته للنفط للعام المقبل 2016 تقدر 59 مليار دولار وتعادل نسبة 83% من ايرادات الموازنة الاتحادية.

وتفيد الارقام الواردة في المسودة بان الايرادات النفطية والثروات المعدنية تقدر بـ 69 ترليونا و773 مليارا و400 مليون دينار عراقي وهي تعادل نحو 83% من مجموع الايرادات المخمنة بـ 84 ترليون دينار ويضاف اليها المبالغ المخمن الحصول عليها من قروض وغيرها لسد العجز في الميزانية.

وتعادل الايرادات النفطية هذه بقيمة الدولار 59 مليارا و130 مليون دولار.انتهى4

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here