كنوز ميديا

أكدت حركة التغيير الكردية ان ما قام به الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس كردستان العراق مسعود البارزاني هو انقلاب على الشرعية وخرق للدستور العراقي.

وقالت عضو الحركة تافكه احمد في تصريح لـ ” الاتجاه ” ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يخالف التشريعات في كردستان العراق، ويسعى إلى تجويع الشعب الكردي، حبا بالزعامة وتوسيع دائرة الآزمات دون اي حل، مبينة ان آخر قرار صدر من البارزاني وحزبه هو من اجل التفرد بالحكم هو مغادرة الوزراء والبرلمانيين التابعين لحركة تغيير من محافظة اربيل.

واشارت إلى خطورة الموقف ليست من خلال التفرد بالحكم وحبا للزعامة فقط، بل ان هناك توقعات بتكرار ما حدث بـ ” شنكال ” في اقليم كردستان من قبل حزب بارزاني واعوانه، مؤكدة ان قوات بارزاني قطعت الطريق امام رئيس برلمان كردستان يوسف محمد ومنعته من الدخول إلى اربيل، ويجب عليه ترك المكان والتوجه إلى محافظة السليمانية وهذا دليل واضح على اسقاط العملية السياسية في كردستان العراق من قبل بارزاني وحزبه.

ودعت الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ومنظمات المجتمع المدني والحكومة العراقية إلى التدخل لحل الازمة نظرا لخطورة الموقف واحتمال قيام حربا داخلية في كردستان العراق.

ويشهد كردستان العراق توتراً كبيراً اثر انتهاء ولاية رئيسه مسعود البرزاني وعدم التوصل الى اتفاق مع الأحزاب الكردية الرئيسية لتمديد ولايته وسط أوضاع اقتصادية صعبة، في ضوء التقشف في موازنة البلاد على خلفية انخفاض اسعار النفط.

وفشلت الأحزاب الرئيسية في التوصل الى صيغة تفاهم تسمح للبرزاني بتجديد ولايته رغم سلسلة اجتماعات عقدت في السليمانية وأربي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here