كنوز ميديا

بحث رئيس الوزراء حيدر العبادي بمكتبه في بغداد مع وفد من مجلس محافظة نينوى برئاسة المحافظ الجديد نوفل حمادي خطط تحرير مدينة الموصل من ارهابيي عصابات داعش.

وقال عضو مجلس المحافظة غزوان الداوودي في تصريح صحفي أن “وفدا من مجلس محافظة نينوى مع المحافظ نوفل حمادي التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي بحضور وزراء الدفاع والتربية [وهم ينتمون الى نينوى] وقدمنا له ورقة موحدة بالمطالب”.

وأضاف، “في الملف الأمني طالبنا اشراك الحكومة المحلية بشقيها التشريعي والتنفيذي في عمليات تحرير نينوى ضمن قيادة عمليات نينوى واشراك ابناء المحافظة فيها بالتنسيق الكامل مع كردستان وقوات البيشمركة في عملية التحرير الموصل واجاب العبادي مشددا على ان يكون لابناء المحافظة دور مهم في الدفاع والتحشيد ضمن قيادة عمليات نينوى المتواجدة في في قضاء مخمور ولفت الى وجود مشاكل سياسية في الاقليم لكنها لاتؤثر على القتال والانتصار على داعش واتصور احتواء الازمة في الاقليم وحلها سلمياً”.

وأشار الداوودي الى “مطالب الوفد باطلاق الموازنة الاستثمارية والتشغيلية لنينوى لوجود 12 وحدة ادارية محررة من البيشمركة وهي تابعة لنينوى وقد وافق العبادي على اطلاق جزئي من الموازنة لاعمار هذه المناطق باشراف مجلس نينوى والمحافظة” وفال”أما موضوع نقل الصلاحيات للمحافظة ومجلس نينوى فان رئيس الوزراء اكد انه سيعمل على اعطاء صلاحيات للمجلس والمحافظ الجديد وهذه الصلاحيات حول ملفات الامن والنازحين وغيرها”.

وتابع عضو وفد حكومة نينوى “كما طالبنا باصدار عفو عن ضباط من نينوى مشمولين باجتثاث البعث ووافق العبادي على ذلك بشرط مشاركتهم والانخراط في مقاتلة داعش”.

وأضاف، ان “الوفد طالب أيضا باصدار عفو عام عن منتسبي الجيش والشرطة الذين لم ينسحبوا من القتال امام داعش عند سقوط الموصل لكنهم أخلوا مواقعهم بعد سقوط المدينة ولم يستطيعوا الالتحاق بمعسكرهم البديل في ديالى والاستفادة من العفو السابق لهم بسبب الوضع الامني ما اعاق وصولهم الى هذا المعسكر وقد اشار العبادي الى أنه اصدر مرتين عفوا لهؤلاء وهذا الطلب سننظر به مجدداً مع وضع آلية لمساعدة هؤلاء”.

وقال عضو مجلس نينوى ان “ورقة المطالب تضمنت ايضا شمول الشهداء والمفقودين بعد احتلال عصابات داعش للموصل او من قتلهم بالمدينة والذين يقاومون الارهابيين باستحقاقات الشهداء وقال رئيس الوزراء انه سيوافق على ايجاد منظومة والية لمجلس المحافظة والمحافظة في توزيع استمارات على اهالي الضحايا لمنح حقوقهم كشهداء”.

واستطرد الداوودي “كما طالبنا بفتح دائرة جوازات في محافظة دهوك لوجود طلبات من النازحين في اقليم كردستان وتكون خاصة بهم وقال العبادي انه سينظر بالطلب لاسيما مع موافقة دائرة جوازات دهوك على هذا الطلب وان لامانع لها”.

ولفت الى “مطالبة العبادي بصرف واطلاق رواتب موظفي نينوى المتواجدين حاليا داخل الموصل وقدمنا له آلية بذلك لكنه قال ان هذه الاموال تذهب الى داعش وهناك قرار لمجلس الامن يمنع تمويل داعش، وانه لايستطيع صرفها كونها عملية من الصعب تحقيقها على الارض وضمان وصولها الى مستحقيها”.

وأشار عضو وفد نينوى الى “المطالبة بصرف مستحقات الفلاحين والمزارعين للموصل الذين سلموا محاصيلهم في المناطق المحررة وقال رئيس الوزراء انه سيوعز بصرف مستحقاتهم لعام 2015 اما لعام 2014 فمن سلم محاصيله وأستولت عليها داعش سننظر بها ونحاول مساعدتهم بشكل جزئي”.

وقال الداوودي “كما تطرق اللقاء الى الاقليات والمكونات في نينوى من الشبك والايزيديين والمسيحيين وغيرهم وطلبنا من الحكومة الاتحادية بالاهتمام بهم والاسراع بتحرير مناطقهم وقال العبادي ان الاقليات جزء مهم من شعبنا ونحن نحث على عودة المهاجرين وتحرير مناطقهم”.

وأضاف “كما طلبنا بالاهتمام بالناجيات من الايزيديات اللاتي تعرضن للاغتصاب والانتهاك من داعش وقد وعد العبادي بالاهتمام بهن وشمولهن برواتب شبكة الحماية الاجتماعية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here