كنوز ميديا

نفت وزارة الدفاع العراقية مزاعم وشائعات انتشرت في العاصمة العراقية عن وجود محاولة (انقلاب عسكري) وتوقيف مجموعة من ضباط الوزارة، بالتزامن مع مغادرة رئيس الحكومة حيدر العبادي إلى الولايات المتحدة، والإعلان عن عطلة مفاجئة ليوم الاثنين.
وقال المتحدث باسم الوزارة العميد يحيى رسول إنه «لا صحة لما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوجود او إحباط محاولة انقلاب وتوقيف مجموعة ضباط»، مشيرا إلى أن «تلك الأنباء غير دقيقة وعارية عن الصحة». وأضاف «إنني حاليا موجود في وزارة الدفاع، ولا وجود لأي شيء من هذا القبيل».
من جانبه نفى القيادي في حزب الدعوة الإسلامية علي العلاق، الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام عن وجود انقلاب على الحكومة. وقال في تصريحات ان «الأنباء التي نقلتها بعض وسائل الإعلام عن وجود انقلاب على الحكومة عارية عن الصحة تماما»، مبينا ان «العراق يعيش استقرارا سياسيا جيدا وان توجهاته واستعداداته لمواجهة الإرهاب تشغل بال كل قياداتنا التي تشعر بالمسؤولية العالية». واكد العلاق ان «المروجين لذلك هم أصحاب مؤامرة سياسية لإسقاط وإضعاف الحكومة ولإيجاد نوع من الإرباك والقلق في الشارع العراقي»، منوها إلى ان «هؤلاء فشلوا وخسروا امتيازات معينة، وقاموا بالترويج لمثل هذه الأخبار الكاذبة».
وذكرت مصادر صحافية وسياسية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي الاثنين، أن القوات الأمنية العراقية أحبطت محاولة انقلاب عسكري في المنطقة الخضراء في بغداد، وأن المنطقة شهدت تحركات أمنية عاجلة وإلقاء القبض على ضباط كبار، في ساعة متأخرة من ليلة الأحد.
وقد عزز شائعات الانقلاب إعلان الأمانة العامة لمجلس الوزراء عن اعتبار يوم الاثنين عطلة رسمية، في وقت متأخر من ليلة الأحد ودون مقدمات وعدم إعلان العطلة قبل العيد كالمعتاد في مثل هذه المناسبات. كما أن صياغة البيان كانت ركيكة وتثير الانتباه والشكوك بإعداده على عجل، مثل عبارة «لوقوع العيد في يومي عطلة».
ونفى رئيس كتلة حزب الدعوة النيابية، خلف عبد الصمد، في تصريح متلفز وجود تحرك للانقلاب على الحكومة وتوتر داخل المنطقة الخضراء كما أشيع كون الأنباء جاءت متزامنة مع قرار تعطيل الدوام ليوم الاثنين والذي لم يكن مبررا وغير منطقي».
وكانت السفارة الأمريكية في بغداد وجهاز المخابرات العراقي أعلنا سابقا عن وقوع عدة محاولات لاغتيال رئيس الوزراء حيدر العبادي، كما حذرت قوى سياسية واجتماعية من احتمال تعرض العبادي إلى محاولة اغتيال من قوى تضررت بالإصلاحات التي أقرها مؤخرا بعد خروج تظاهرات شعبية حاشدة طالبت بالاصلاحات ومحاربة الفساد في البلاد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here