كنوز ميديا

كشف مصدر مطلع وموثوق،  ان عملية اختطاف الناشط المدني “جلال الشحماني”  هي عملية مفبركة تهدف لاثارة الرأي العام المحلي والدولي ضد حكومة “العبادي” وان العملية تقف وراءها احدى الجهات السياسية .   قال مصدر مطلع وموثوق في حديث خاص لـ”عراق القانون” ، ان عملية اختطاف الناشط المدني”جلال الشحماني” من احد المطاعم في منطقة الوزيرية وسط بغداد هي عملية مفبركة تهدف لاثارة الرأي العام المحلي والدولي ضد حكومة “العبادي”، وان تلك العملية  تم التخطيط لها في مقر حركة الوفاق الوطني بزعامة اياد علاوي.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن إسمه، ان لقاءاً ثنائياً جمع زعيم حركة الوفاق الوطني “أياد علاوي” بـ” الشحماني” قبل 48 ساعة فقط من الحادثة ، وعقد اللقاء في مقر حركة الوفاق الوطني بشارع الزيتون ، مؤكدا انه تم الاتفاق بين الطرفين على تنفيذ المخطط ، بعد وعد من علاوي بمنح الشحماني مبلغاً مالياً ضخماً ، مشيراً الى احتمالية وقوف نفس الجهة وراء جميع العمليات التي استهدفت الناشطين في العاصمة بغداد وعددا من المحافظات.

ودعت حركة الوفاق الوطني، امس الاحد (27 ايلول 2015)، الحكومة الى العمل على اطلاق سراح الناشط المدني “جلال الشحماني”، معتبرة ان اختطافه يوضح تراجع قدرات الحكومة على بسط الامن والاستقرار. وحمل ائتلاف الوطنية، اليوم الاثنين، الحكومة سلامة الناشط المدني “جلال الشحماني” الذي اختطف من قبل “مليشيات مسلحة”، بحسب البيان، وسط بغداد، فيما طالبها بوضع حد للتدهور المستمر بالأوضاع الأمنية من قبل العصابات الخارجة عن القانون.

وكانت مجموعة من المسلحين تستقل سيارات رباعية الدفع قد اقدمت قبل ايام معدودات على اقتحام احد المطاعم في منطقة الوزيرية وسط العاصمة بغداد، وقامت باختطاف الناشط المدني “جلال الشحماني” حسب مااورده شهود عيان في موقع الحادث.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here