كنوز ميديا
صرح مصدر ميداني سوري لوكالة أقليميةأنّ حصيلة قتلى المسلحين في العمليات التي شنّها الجيش في “القابون” و”المعضمية” بريف دمشق خلال اليومين الماضيين بلغت 700 قتيل.
وأفاد مراسل وكالة أنباء فارس أنّ وحدات الجيش السوري سيطرت على كتل جديدة في المنطقة الواقعة بين ”
برج المعلمين” و”كراج العباسيين” في حي “جوبر” بدمشق، والتي كانت تسيطر عليها المجموعات المسلحة.
فيما نقل مصدر ميداني أنّ حصيلة قتلى المسلحين إثر عمليات الجيش السوري في “القابون” بريف دمشق خلال اليومين الماضيين بلغت 300 قتيل، فيما قتل 400 آخرون إثر العمليات في “المعضمية”.
وكان الجيش السوري بد‌أ الاربعاء الماضي اكبر عملية له في العاصمة وريفها ضد المجموعات المسلحة التي تقدر عديد عناصرها نحو 25 الف مسلح.

مصادر تركية أكدت أن وحدات خاصة من الجيش التركي وعناصر من جهاز الاستخبارات تشارك مع العصابات الارهابية في القتال الدائر في مناطق من مدينة حلب السورية،
وقالت المصادر إن العشرات من العناصر التركية قتلوا على أيدي الجيش السوري. واشارت المصادر الى أن النظام الاخواني في تركيا دفع بقواته لنصرة ونجدة العصابات الارهابية التي تمنى بالهزائم وتتكبد خسائر فادحة على أيدي الجيش السوري.
وفي ذات السياق، أكد مصدر أردني أن هناك عناصر خاصة من الجيش السعودي تقاتل الى جانب العصابات الارهابية في منطقة درعا على الحدود الأردنية، وأن عددا من الجنود السعوديين قد قتلوا، على أيدي الجيش السوري الذي يواصل تطهير المنطقة من رجس العصابات الارهابية والمرتزقة الذين يمولون من السعودية
وكانت مصادر متابعة لسير معركة مطار منغ أن ضباطاً عسكريين وطيارين أتراكاً يشاركون في معركة مطار منغ وبدعم استخباراتي عربي وأجنبي يقدم عبر غرف عمليات على الحدود التركية «والمطلوب السيطرة على المطار مهما كلف الثمن خلال هذه الفترة التي مني بها المسلحون بانتكاسات وخسائر في مواقع إستراتيجية مع أن المطار لا يشكل قيمة عسكرية مهمة لأنه لم يعد يستخدم للأغراض القتالية منذ فترة طويلة لكنه يعتبر شوكة في حلقهم في قلب المنطقة التي يسيطرون عليها في الريف الشمالي».

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here