كنوز ميديا
اكدت مستشارة رئيس مجلس النواب لشؤون المصالحة الوطنية وحدة الجميلي ان من اولويات رئاسة البرلمان هي استجواب المقصرين وتكريس ثقافة المصالحة الوطنية.
وقالت الجميلي في بيان لها أن “التظاهرات التي اجتاحت معظم المحافظات الجنوبية خرجت نتيجة سوء ادارة اموال الدولة مما ولد تقصير في توفير الخدمات للمواطنين سواء أكانت الامنية او الخدمية المتمثلة بتوفير الكهرباء والماء الصالح للشرب فهناك حالة من الانتفاظة الشعبية على الحكومة اسفرت عن استجابة سريعة جدا من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وقراره باستجواب جميع المقصرين في تقديم ابسط حقوق العيش للمواطن”.
واضافت الجميلي ان “الجبوري عاكف في نفس الوقت على تكريس ثقافة المصالحة بين كل اوساط المجتمع العراقي سواء كانت على مستوى الرئاسات الثلاث او على مستوى البرلمانيين او على المستوى المجتمعي انطلاقا منها لبث شروع بداية المصالحة المتمثلة بمقترح قانون للمصالحة الوطنية يخرج من البرلمان ويكون اجراء عملي في تحقيقها للمساهمة في ارجاع النازحين واستتباب الامن بعد التحرير وفرض سيادة القانون في المناطق المحررة لاحتواء كل من هُجر من بيته قصراً”.
وخرجت أمس تظاهرات شعبية في بغداد وعدة محافظات احتجاجاً على سوء الخدمات واستشراء الفساد.
وأكدت المرجعية الدينية العليا، في خطبة الجمعة أمس على حق الشعب بالتظاهر للمطالبة بحقوقه المشروعة، محملة احزاب السلطة مسؤولية مشاكل البلد، كما طالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ خطوات “أكثر شجاعة وجرأة” في محاربة الفساد.
وأعلن العبادي التزامه بتوجيهات المرجعية متعهداً بالإعلان عن خطة شاملة للإصلاح والعمل على تنفيذها داعيا القوى السياسية الى التعاون معه في تنفيذ برنامج الاصلاح، وانه سيتخذ اجراءات دستورية للتصدي للفساد والمفسدين”.
من جانبه أعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ان “المجلس سيخصص الجلسة المقبلة لبحث مطالب المتظاهرين، وتنفيذها بسقوف زمنية محددة” مؤكدا ان “البرلمان سيستجوب أي مسوؤل يقرر المتظاهرين استجوابه لان الشعب هو مصدر السلطات”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here