قالت وسائل إعلام مقربة من حزب العمال الكوردستاني التركي إن متشددين إسلاميين يخوضون معارك مع مقاتلين كورد اختطفوا 30 مدنيا كورديا قرب مدينة حلب شمال سوريا.وهذه ليست المرة الأولى التي ترد فيها أنباء عن اختطاف مدنيين كورد على يد عناصر جبهة النصرة وتنظيم دولة العراق والشام التابعين لتنظيم القاعدة.إلى جانب الخطف تحدثت مصادر كوردية في الأسابيع الأخيرة عن قيام المتشددين الإسلاميين بإعدام العشرات المدنيين الكورد انتقاما على ما يبدو لخسارتها لأراض كانت تستولي عليها شمال سوريا ذات أغلبية كوردية.وحقق مقاتلون كورد يتبعون حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي ذي الصلة بحزب العمال الكوردستاني تقدما في معارك مندلعة منذ شهر وطردت المتشددين من بلدات وقرى في الشمال على رأسها سري كانييه (رأس العين).وقالت المصادر : مجموعة مسلحة من تنظيم القاعدة اختطفت مساء الأحد 30 مدنياً كوردياً من قرية كفر صغير الواقعة شرقي مدينة حلب.وأضافت أن المسلحين أفرجوا فيما بعد عن أربعة منهم.وبحسب ما أفاد أحد المختطفين المفرج عنه فإن عناصر القاعدة مارسوا بحقهم أشد أنواع التعذيب الجسدي لإجبارهم على الاعتراف بأنهم ينتمون إلى جبهة الأكراد وحزب الاتحاد الديمقراطي.وأوفد المؤتمر القومي الكوردي لجنة للتحقق من الأنباء التي تتحدث عن تعرض الكورد إلى مذابح وتطهير عراقي على يد المتشددين الإسلامي.وتم تشكيل اللجنة بناء على دعوة من رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني الذي قال إن الإقليم الكوردي سيضع كل إمكانياته في خدمة كورد سوريا إذا ما صحت تلك التقارير.وتدفق 35 ألف لاجئ كوردي على إقليم كوردستان منذ يوم الخميس هربا من المعارك الدائرة بين المقاتلين الكورد وتنظيم القاعدة.وفسر البعض ذلك مقدمة لتدخل قوات البيشمركة الكوردية لحماية المدنيين الكورد في سوريا، إلا أن المراقبين استبعدوا هذا الخيار.611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here