كنوز ميديا – وكالات
قالت كتلة التحالف الكردستاني إن أزمة الطاقة الكهربائية في العراق متراكمة منذ سنوات عديدة، واللجوء إلى جمع تواقيع لإقالة الوزير من منصبه ليس حلا.
واستضاف مجلس النواب يوم أمس وزراء المالية والنفط والكهرباء ، فضلا عن نائب رئيس الوزراء بهاء الأعرجي لبحث أزمة الطاقة الكهربائية في البلاد، وتقرر على إثرها تزويد محطات الطاقة الكهربائية بالوقود وإضافة نحو 1000 ميغاواط.
وقال عضو الكتلة طارق صديق إن “البرلمان استمع إلى اجوبة وزير الكهرباء والمسؤولين الآخرين بشأن أزمة الطاقة، بعضها كان مقنعا خصوصا مايتعلق بنقص الأموال والوقود، وهي مسؤوليات لايتحملها الوزير لوحده”، مشيرا إلى أن “قرار إقالة وزيررالكهرباء من منصبه لن يحل الأزمة القائمة”.
وأفاد نائب رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي معارج في وقت سابق، بحصول اتفاق بين وزارات الكهرباء والمالية والنفط، يقضي بحصول الأخيرة على مبلغ 45 مليار دينار لشراء زيت الغاز، بكمية تقدر بخمسة ملايين لتر يومياً.
وأضاف صديق أن “ملف الطاقة الكهربائية صرف عليه منذ عام 2003 ولغاية الآن أكثر من 50 مليار دولار ومايزال هناك نقص شديد في الطاقة الكهربائية، وهذا يحتم على هيئة النزاهة والرقابة المالية إعادة تدقيق ملفات وزراء الكهرباء السابقين”.
ودعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، يوم السبت الماضي ، اللجان المختصة إلى تقديم تصور حيال ما أثير من ملاحظات في جلسة استضافة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي وشبهات عن أداء وزارة الكهرباء خلال أسبوع واحد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here