كنوز ميديا – وكالات
أكد النائب عن التحالف الوطني علي العلاق ان التحالف لم يبنى على مصالح شخصية ولم يلجأ الى إيقاف عمله من أجل هذه المصالح.
وقال العلاق ان التحالف الوطني بني على اساس مصالح عليا وهي مصالح المظلومين الذين اضطهدوا اعواما طويلة على ايدي نظام الطاغية صدام واعوانه، وما زالوا يعانون اليوم معاناة كبيرة، مؤكدا وجود مصلحة كبرى في ان تعاد لهؤلاء المظلومين حقوقهم المشروعة التي ضاعت منهم سنين طويلة.
ولفت الى ان الواقع الشيعي لابد له من مرجعية سياسية تحاول ان تجمع ما بين الاراء المتعددة وصياغتها في قالب واحد للخروج بخطاب ورؤية موحدين.
وتابع ان الدستور العراقي ينص على ضرورة وجود كتلة نيابية أكبر تستطيع ان تحوز على موقع رئاسة الوزراء، مؤكدا ان التحالف الوطني بني على اساس ان الشيعة يرون في منصب رئيس الوزراء منصب متميز بين المناصب السيادية، وبالنتيجة فان نواب التحالف لابد ان يجمعوا امرهم وشملهم فيما بينهم لتشكيل الكتلة النيابية وهذا هو الذي حصل.
واضاف انه لايمكن صياغة كل الاراء بسياق واحد، فالخلاف شيء طبيعي، ومن الطبيعي ان يقال هناك مصالح لأن كل كتلة ترى ان لها حق ولها مصلحة سياسية تريد ان تنمو وتزيد من عدد الناخبين من اجل الحصول على مواقع اكبر في الدولة العراقية وهذا يعتبر تنافس طبيعي، موضحا ان كتل التحالف الوطني اتفقت على توحيد الرؤى رغم الصعوبات والتحديات ورغم الاختلافات في وجهات النظر، بسبب وجود الارادة الصلبة التي تهدف الى بقاء التحالف الوطني موحداً وان يحقق رؤية واحدة وفق استراتيجية يعمل بها.
يشار الى ان النائب عن التحالف الوطني صادق اللبان قال في وقت سابق افاد بأن هناك جهات سياسية تحاول شق الصف بين الكتلة المنضوية داخل التحالف من خلال اطلاق الشائعات عن طريق الترويج الى وجود خلافات داخل التحالف.
وقال اللبان إن انتصارات القوات الامنية والحشد الشعبي والتقدم في المحافظات الغربية وعمليات تطهير مناطق العراق من عصابات داعش الارهابية، دفعت بالبعض ممن يكنون الولاء الى دول الجوار المعادية للعراق الى محاولة بث الشائعات والاقوال التي تستهدف وحدة التحالف الوطني، الكتلة الاكبر في مجلس النواب ومحاولة تسقيط قادتها وزعزعه ثقة المواطن بقادته ورموزه الوطنية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here