كنوز ميديا – وكالات
اتهم وزير النقل باقر الزبيدي جهات سياسية تقف وراء تظاهرة السكك وسط بغداد .
وذكر الزبيدي عبر صفحته الخاصة {الفيس بوك} ان ” ما حدث في تظاهرة السكك أمر دُبّر بليل ، حيث تحرك قطاران في الصباح المبكر وقطعا الطرق الرئيسة بالقطارات ، والغريب ان المطالب لا علاقة لها بالرواتب مطلقا ، وهي مخالفة لكل القوانين ” .
واضاف ” امس ليلا قمنا بجهود كبيرة وطلبنا من الخطوط والموانئ اقراض السكك أربعة مليارات دينار ؛ لدفع الرواتب ولحين قيام المصارف الحكومية بإقراض السكك ، ووجهت مدير عام السكك بالبدء بدفع الرواتب صباح هذا اليوم ” .
وبين ان ما حدث تقف وراءها جهات سياسية مشبوهة تريد خلق البلبلة والفوضى ، وإزعاج المواطنين ، وإحراج الحكومة ففي الوقت الذي كنت فيه اجتمع مع ست شركات عالمية لبناء ميناء الفاو الكبير كانت الأحداث والأخبار تتوالى ، لكنها لم تؤثر على نجاح اول مؤتمر دولي للاستثمار لميناء الفاو عقد في مطار بغداد ، وحضرته كبرى الشركات العالمية ، منها شركة CMA الفرنسية والتي تأتي في التسلسل العالمي الثالث .
وبين انه وبعد التداول مع الشركات عقدنا اجتماعات منفصلة مع كل شركة بحضور الوكيل الفني ، ومدير عام الموانئ ، ومدير ميناء الفاو .
ولفت الى ان ما حصل في قطع الطرق من قبل عدد من سواق القطارات امر دبر بليل .
ووجه الزبيدي نداءه الى أهالي بغداد الحبيبة معتذرا منهم عما حصل من الازدحامات ، والتأخير والتأخر عن الدوام الرسمي ، مشيرا الى انه ” سيتم عقد يوم غد اجتماع لمحاسبة المقصرين ، وإجراء تنقلات وتغييرات في ادارة السكك .

وكان عدد من موظفي الشركة العامة للسكك الحديد تظاهروا وسط بغداد ، بدواعي تأخر صرف رواتبهم ، حيث عمدوا على قطع الطرق الرئيسة ، ما تسبب بتأخر الموظفين عن دوامهم وسط ارتفاع درجات الحرارة .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here