كنوز ميديا – وكالات
 أكد الناشط السياسي فلاح الجزائري ان التباطأ في تحرير محافظة الانبار من زمر داعش الارهابية يقابله تسارع في الخطط غير المنضبطة وغير الناجزة من قبل الامريكان.
وقال الجزائري ان تسارع امريكا في خططها غير المنضبطة تقف وراءها عدة اسباب اهمها ان امريكا تحاول اليوم اخراج قيادات داعش من مدينتي الرمادي والفلوجة كما فعلت عندما اخرجت هؤلاء من مدينة تكريت.
وأشار الى أن الفلوجة وكما يعرف الجميع انها منذ سنوات طويلة كانت رأس الرمح بالنسبة للفتنة في محافظة الانبار، داعيا الجميع الى ان يعي ولا يزايد بهذا المقدار لأن القضاء على القيادات البعثية الموجودة في الفلوجة يعني تحرير محافظة الأنبار بأكملها.
ولفت الى أن الخطط الامريكية تحاول تحجيم فصائل المقاومة الاسلامية والانتصارات التي حققتها في مختلف مناطق العمليات خلال هذه الفترة.
وتابع ان السبب الاخر يتمثل في محاولة الامريكان الوصول الى مرحلة من التفاوض مع داعش والقيادات البعثية بغطاء سياسي عراقي لإخراج هذه القيادات الاجرامية التي هرب قسم منها الى تركيا عن طريق الشمال الغربي لمحافظة الانبار.
واضاف ان الخيار الوطني الوحيد والمنطقي والمؤثر لتحرير العراق هو فصائل المقاومة الاسلامية لانها تمتلك العقيدة والاصرار التي لا تمتلكهما القيادات العسكرية حيث كانت هذه القيادات السبب الرئيس وراء سيطرة زمر داعش الوهابية على الانبار.
يشار الى ان فصائل المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله تخوض يوميا العديد من العمليات العسكرية ضد زمر داعش الوهابية في محافظة الانبار وتكبد الدواعش خسائر فادحة في الارواح والمعدات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here