كنوز ميديا – وكالات
رأى عضو لجنة الطاقة النيابية النائب عواد العوادي ، الاحد ، ان الاسباب الحقيقية التي تقف وراء تردي واقع الكهرباء في البلاد هي الوعود الكاذبة ، والفساد ، والابتزاز والضغوط الخارجية .
وقال العواد في بيان يجب ان نخرج عن المألوف ، وخروجنا يدعونا الى ان نتحدث بواقعية عن ملف الكهرباء ، ونبتعد عن الارقام ، ونتساءل عن السبب الذي جعل مجلس النواب لا يحاسب ولا يراقب أداء وزارة الكهرباء ” .
وأشار العوادي الى ” ان الاسباب الحقيقية لتردي واقع الكهرباء في البلاد ترجع الى الوعود الكاذبة التي يطلقها الوزراء ، وفساد المقاولات والعقود ، والضغوطات الدولية الخارجية على العراق من اجل استمرار تردي واقع الطاقة الكهربائية ، بالإضافة الى ابتزاز الوزراء قبل وبعد استلام مهامهم ” ، مبيناً ” ان على مجلس النواب ان يأخذ دوره في حل المشكلة عن طريق الحكومة العراقية ” .
 
وأضاف انه ” قدم ثلاثة مقترحات من اجل حل مشكلة الكهرباء ، وهي ان تكشف الحكومة العراقية كل ملفات الفساد والمافيات والفاشلين والتخصيصات التي صرفت على وزارة الكهرباء بفترة اقصاها ستة اشهر وفي حال عدم كشف هذه الملفات فانها ستكون مشاركة في الفساد والفشل وسيتم تقديم المقترح الى رئاسة البرلمان والى وزارة الكهرباء ، والثاني اعطاء سقف زمني للحكومة الحالية بفترة اقصاها سنة من اجل وضع خطة اصلاحية بالأرقام والحاجة الفعلية للكهرباء وكافة المتعلقات بحيث يكون الشهر السابع من عام 2017 موعداً لتشغيل العراق بكهرباء 24 ساعة وإذا عجزت الحكومة فعلى البرلمان سحب الثقة منها ، والثالث تضمن ابعاد وزارة الكهرباء عن المحاصصة كونها تخضع للمزايدات العلنية من خلال بيع هذه الوزارة بين الكتل السياسية في دبي وعمان وعندما نبعد هذه الوزارة من المحاصصة سنتمكن من اتخاذ الاجراءات المناسبة بحق الوزير والمدراء العامين في الوزراء ” .
 ولفت العوادي الى انه ” حصل على تأييد مجلس النواب في رفع هذه المقترحات الى الحكومة المركزية ” ، مؤكداً ” ان الحل بيد الحكومة مشيرا الى انه سيتابع الخطوات التي ستتخذها هذه السنة من اجل انهاء ملف تردي واقع الطاقة الكهربائية “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here