كنوز ميديا – وكالات

وصف المحلل السياسي جمعة العطواني ، اليوم السبت ، ان الانتصارات التي حققتها فصائل المقاومة الاسلامية في مواجهتها لعناصر داعش الارهابية اصبحت محل اعجاب وفخر غالبية ابناء الشعب العراقي ، وعلى وجه التحديد ( كتائب حزب الله ومنظمة بدر وعصائب اهل الحق) حتى تحولت تلك الانتصارات الى حديث يومي في المحافل اليومية والمجالس العشائرية .

وقال العطواني في حديث له على صفحتة الشخصية الفيس بوك ان مستوى رضا الناس عن فصائل المقاومة فاق جمهور ومحبي واتباع الكتل السياسية من خلال استبيانات دقيقة ،  موضحاً ان الناس بدأت تقارن بين رجال يسجلون اشرف المواقف في ساحات القتال  ورجال في السياسة يتسابقون للحصول على امتيازات وعقود شركات وتضخيم ارصدتهم في البنوك العالمية .

وبين العطواني ان  داخل الكواليس المغلقة تدور بين بعض الاطراف السياسية محاولات لعزل المقاومة ورجالها من المشهد السياسي المقبل لانهم – رجال المقاومة – باتوا يمثلون خطرا يهدد تلك الوجودات السياسية الفاشلة .

واشار انب عض الكتل السياسية استدركت الخطر الذي يهدد وجودها بسبب تنامي امكاناتها الجماهيرية والعسكرية ، فانكبت تخطط لتشكيل تحالفات سياسية للمرحلة المقبلة تعزل فيها فصائل المقاومة ، ثم توجه اعلامها المغرض لتشويه الصورة الناصعة لرجالات المقاومة ، بل اكثر من ذلك هي تسعى لتمزيق وحدة وانسجام تلك الفصائل ، من خلال سحب بعضها واستمالته على حساب البعض الاخر .

وتابع ان الزعامات لاتنام الليل وهي تفكر في كيفية تهميش وتسقيط فصائل المقاومة في الوقت الذي لاتنام عيون رجال المقاومة وهي تفكر في كيفية تحقيق الانتصار باقل الخسائر وتزرع البسمه في شفاه الاطفال والنساء ، بل وفي كيفية توفير بيئة سياسية امنة يتنعم بها اولئك الذين يفكرون بطعن المقاومة في الظهر .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here