.
كنوز ميديا – وكالات
طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي، الجمعة، رئاسة الجمهورية بالاعتذار إلى نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، على خلفية وصفها تصريحاته بشأن السياسة السعودية تجاه العراق بـ”الشخصية وأنها لا تمثل الموقف الرسمي”.

وقال السعداوي في بيان إن “التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم رئاسة الجمهورية خالد شواني تجاه المالكي مرفوضة، كون النائب الأول لرئيس الجمهورية رجل دولة واكبر حزب بالعراق”.

وأضاف أن “على شواني أن يحاول المطالبة بعدم التدخل بالشأن العراقي من قبل السعودية حسبما أثبتته وثائق ويكيليكس بدلا من أن يكون مدافعا عن البلد الذي صدر الإرهاب إلى العراق منذ 2003 وما يزال مستمرا في ذلك”.

ودعا السعداوي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إلى “الاعتذار عن هذه التصريحات والتحقيق مع الجهات التي تسترزق من دول الجوار بهدف زعزعة امن الدولة”.

وكانت رئاسة الجمهورية اعتبرت، أمس الخميس (23 تموز 2015)، أن تصريحات المالكي الأخيرة بشأن السعودية “شخصية ولا تمثل الموقف الرسمي”، فيما أشارت إلى سعي الرئيس فؤاد معصوم إلى تطوير وإقامة أفضل العلاقات مع السعودية.

جاء ذلك على خلفية تصريحات أدلى بها المالكي في مقابلة تلفزيونية، قال فيها إن “جذر الإرهاب وجذر التطرف وجذر التكفير هو من المذهب الوهابي في السعودية”، معتبرا أن “الحكومة السعودية غير قادرة على ضبط هذا التوجه الوهابي التكفيري.. وبسبب عجزها فأنا أدعو أن تكون السعودية تحت الوصاية الدولية وإلا سيبقى الإرهاب يتغذى من أموال السعودية وينمو على حساب السعودية وبيت الله الحرام.. العالم يحتاج لعلاج مشكلة الإرهاب في السعودية كما يسعى لحلها في العالم”.

وأكد المكتب الإعلامي للمالكي فيما بعد، أن تصريحات الأخير بشأن السعودية جزء من مواقف كثيرة تم تبنيها مسبقا ولم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، فيما أكد أنه ليس بحاجة إلى استخدام أي عنوان وظيفي للتعبير عن وجهة نظره ولن يحمل أي طرف مسؤولية كلامه.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here