كنوز ميديا _ وكالات
شددت محافظة بابل،اليوم الخميس، اجراءاتها الامنية من خلال نشر قوات امنية في معظم المناطق الحيوية والطرق الرئيسة بعد الخروقات الامنية الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد.

وقال محافظ بابل صادق مدلول السلطاني  إن “المحافظة شددت من الاجراءات الامنية في عموم مناطق المحافظة بعد الخروقات الامنية الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد”, لافتا الى ان “بابل تعد الاكثر تأثرا بمجمل الاوضاع الامنية في بغداد نضرا لقرب المحافظتين من بعضهما”.

واشار الى ان “المحافظة عملت على نشر مجاميع امنية من قوات سوات في المناطق الحيوية المكتظة بالمواطنين بالإضافة الى الطرق الرئيسة في مدينة الحلة”, مؤكدا ان “اماكن تواجد نازحي الانبار وضعت تحت المراقبة المشددة نظرا لوجود معلومات امنية تحتمل تسبب يعض المتعاونين مع تنظيم داعش بين صفوف النازحين”.

وبين السليطي ان “مراقبة اماكن تواجد النازحين من محافظة الانبار اخذت بنظر الاعتبار عدم مضايقة العوائل او ازعاجاه والسماح لها بممارسة حياتها الطبيعية”, لافتاً أن “المراقبة تجري من خلال مفارز امنية مدنية وليست عسكرية مداراة لشعور العوائل النازحة”.

واوضح ان “القيادات الامنية عملت على تحديث الخطط الامنية المعدة لتأمين مناطق شمال بابل وخاصة مناطق جرف الصخر بما يتلائم وطبيعة الظروف الامنية التي تمر بها العاصمة بغداد”.

وذكر ان “بعض فصائل المقاومة وقوات الحشد الشعبي ماتزال مرابطة في مناطق جرف الصخر ما يقلل من احتمال حصول خروقات امنية في تلك المناطق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here