كنوز ميديا – وكالات

حذرت عضو ائتلاف دولة القانون ابتسام الهلالي من وصفتهم بـ”شيوخ وساسة الفنادق” من تكرار الإساءة لابناء الحشد الشعبي وإعادة التجربة السيئة التي اقدموا عليها بالتعدي على المقاتلين الذين حرروا صلاح الدين من سيطرة عصابات داعش، داعية أبناء العشائر في الانبار الى الوقوف صفا واحدا مع القوات الأمنية والحشد لتتطهير الانبار من تلك العصابات.

وقالت عضو ائتلاف دولة القانون ابتسام الهلالي ، اليوم الاثنين، إن “اعضاء  التحالف الوطني  يدعمون عمليات تحرير الانبار ومدينة الفلوجة الجارية بمشاركة ابطال الحشد الشعبي لمساندة الاجهزة الامنية في معركتهم مع عصابات داعش الإرهابية”.

واشادت الهلالي ببسالة القطعات العسكرية للحشد الشعبي والجيش العراقي وقيامهم بطرد عصابات داعش الإرهابية، مؤكدة انه بفضل هذه القوات “تم تحرير عشرات المناطق المهمة في محافظة الانبار خلال الايام الماضية”.

وحذرت الهلالي من وصفتهم “شيوخ وساسة الفنادق من اعادة سيناريو محافظة صلاح الدين بالاساءة والتعدي على ابناء الحشد الشعبي ودورهم في تحرير محافظة الانبار من عصابات داعش الاجرامية”.

وحثت جميع عشائر أبناء المنطقة الغربية ومحافظة الانبار على “الوقوف صفا واحد مع الاجهزة الامنية والحشد الشعبي في حربهم ضد الارهاب لاعادة الحياة الى مدنهم من جديد”.

وأفادت مصادر امنية،اليوم الاثنين، ان ابناء عشيرة الكبيسات انتفضوا على الدواعش من الداخل وتمكنوا من قتل ١٦ من عناصر تلك العصابات الارهابية والاستيلاء على أسلحتهم وتفجير عدد من مقراتهم بعد اشتباكات ظلت متواصلة حتى ساعة متاخرة من مساء امس الاحد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here