دعا وزير الدفاع المصري وقائد الجيش المصري الفريق اول عبد الفتاح السيسي، اليوم، المصريين الى النزول الى الشارع الجمعة المقبل لمنح الجيش المصري “تفويضا” لمحاربة العنف والارهاب في البلاد.

وقال في كلمة بالعامية المصرية امام احتفال تخرج طلبة اكاديميتين عسكريتين: “انا اطلب من المصريين طلبا: يوم الجمعة لا بد من نزول كل المصريين الشرفاء الامناء ليعطوني تفويضا وامرا لانهاء العنف والارهاب”.

اضاف: “اريد ان ينزل كل المصريين ليظهروا للعالم ارادتهم وقرارهم، كما فعلوا في 30/6 و3/7 وتفويض الجيش اتخاذ القرار اللازم لمواجهة هذا العنف وهذا الارهاب”.

وتابع: “ارى ان هناك من يريد دفع البلاد وان يأخذها الى نفق خطير”، محذرا من انه “لن ننتظر قيام مشكلة كبيرة”.

وشدد على ان “خريطة الطريق لا يمكن التراجع عنها لحظة”، وأكد “الاستعداد لتنظيم انتخابات باشراف دولي”، وقال: “نحن مستعدون لانتخابات يشرف عليها اهل الارض كلهم، الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ومنظمة الفرنكوفونية، نريد انتخابات يشهد لها العالم اجمع”.

واشار الى انه حاول ان يقدم النصح والمشورة للرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي الذي وصفه في كلمته ب “الرئيس السابق”، غير انه لم يقبل النصح مؤكدا “لم اخدع” الرئيس السابق وان “هذا الجيش يؤمر فقط بارادة واوامر المصريين”.

وتحدث مطولا في تفاصيل العلاقة بين قيادة الجيش والرئيس ومستشاريه وقال انه قدم ثلاث مرات “تقارير استراتيجية” عن الوضع في مصر الى الرئيس بلا جدوى ونبهه الى اتساع رقعة الرفض الشعبي لحكمه.

وروى ما جرى بينه وبين اثنين من قادة الاخوان قبيل اطاحة مرسي، وقال: “جلست الى اثنين من قياداتهم وقيل لمدة ساعة انه “لو حصلت مشكلة كبيرة (اطاحة الرئيس) سيكون هناك عنف كبير لان هناك جماعات مسلحة”، وذلك بغرض اخافتي، قلت لهم هذا الامر الذي تفكرون فيه سيخرب الدنيا، وانه لأمر خطير جدا ان تفكروا في التعامل بعنف مع الشعب المصري او اي كان”.

وقال: “ارى سلاحا وازياء عسكرية تهرب من دول كثيرة ثم يقال ان جزأ من الجيش انقسم يعني مؤامرة ، وسيقال في الفترة قادمة جزء من الجيش يقاتل الجيش” مؤكدا “هذا كلام خطير جدا” و”الجيش المصري على قلب رجل واحد ولا ينفع معه مثل هذا الكلام عن جهاد وخلط اوراق”.

وشدد على ان “الشرعية يمنحها الشعب في الصندوق، لكن يستطيع سحبها ورفضها ولا بد من احترام هذا”، موضحا “ليس معنى ذلك اني أريد عنفا او ارهابا”، مكررا عبارته “مصر ام الدنيا وستبقى” و”يوم الجمعة موعدنا مع المصريين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here