استنكرت وزارة الشباب والرياضة وبشدة التفجير الارهابي الذي طال ملعب الرمادي الاولمبي في محافظة الانبار،واكدت المضي قدما بمشاريعها الرياضية ومحاربة عصابات داعش الارهابية بافكار الشباب المنيرة، مبينة ان تفجير داعش لملعب الرمادي الاولمبي يعكس عمق هزيمتهم .
وذكر بيان لوزارة الشباب والرياضة “ان حجم الظلامية التي تعيشها عصابات داعش الارهابية التي تصب جام حقدها وكراهيتها على كل ما هو جميل ونابض بالحياة،قد عزز من قناعة الشعب بان الدواعش هم اعداء الحياة وانصار الظلام”.
واضاف “ان ما اقدمت عليه داعش من فعل شنيع بتفجيرها لهذا المنشأ الرياضي المهم،انما يعد سلسلة مكملة لجرائمها الارهابية التي طالت من قبل الساحات الشعبية وحصدها ارواح العشرات من اللاعبين الشباب في الفرق الشعبية ومن الرياضيين في مختلف الالعاب،
وتوجه داعش هذا باستهداف الملاعب الرياضية؛انما يؤكد وبما لايقبل الشك شعورها بالخسارة والذل والهوان بعد ان كبدتها قواتنا الامنية الباسلة وحشدنا الشعبي المقدس خسائر فادحة وقتلت قادتها والقت القبض على الكثير منهم”.
وتابع ان “الوزارة تؤكد ان الفعل الارهابي الجبان لعصابات داعش الارهابية لن يثني همتها وعزمها في المضي بمشاريعها الرياضية ومحاربتها للفكر الظلامي الداعشي من خلال الرياضة وعبر عقول متفتحة بنور الحياة وحالمة بالمستقبل المشرق”.
وزاد البيان “اننا على ثقة بان جرائم داعش التي تطال الرياضة وغيرها من المجالات سيعزز من دافع وارادة الشباب العراقي في التصدي لعدوانها،كما سيزيد من عزم الشباب المقاتلين في القوات الامنية والحشد الشعبي على مواصلة الحاق الهزائم بها؛حيث ستكون نهايتها في العراق وستصبح الانبار والموصل مقبرة لها باذنه تعالى”.
وفجرت عصابات داعش الارهابية ملعب الرمادي الاولمبي في محافظة الانبار؛حيث نصبت حوله عبوات ناسفة شديدة الانفجار ادت الى تدميره بالكامل.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here