كنوز ميديا – وكالات
انتقد مقرر مجلس النواب عماد يوخنا، الاثنين، قرار وزارة الداخلية بنقل قيادة شرطة نينوى من كردستان إلى بغداد، فيما طالب باستثناء عناصر الشرطة المسيحيين من ذلك لمسكهم مناطقهم المحررة.
 وقال يوخنا في بيان إن “عناصر الشرطة المسيحيين ضمن قيادة شرطة نينوى كانوا بالأصل مخصصين لحماية الأديرة والكنائس”، رافضا “قرار نقلهم إلى بغداد”.
 وطالب يوخنا وزارة الداخلية بـ “استثناء الشرطة المسيحيين من قرار النقل وتوزيعهم على المناطق المسيحية المحررة من تنظيم داعش منها ناحية القوش وقصبة تلسقف ودير مار هرمز وما متى”، داعياً اياها إلى “مراعاة معاناة المسيحيين وما تعرضوا له على يد تنظيم داعش وإبعادهم عن الخلافات السياسية بين الحكومة الاتحادية ومجلس نينوى”.
 وكان نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان كشف، اليوم الاثنين(20 تموز 2015)، عن صدور قرار من وزارة الداخلية قبل أسبوعين يقضي بنقل عناصر الشرطة المتواجدين في معسكر تحرير الموصل من كردستان إلى بغداد، مبيناً إن أربعة ألاف منتسب رفضوا الالتحاق بمعسكر العاصمة خشية تحويلهم على الشرطة الاتحادية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here