كنوز ميديا _ وكالات

اعتبر نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، الاثنين، ان الاختلاف بين الوقفين الشيعي والسني لا يعدو عن كونه وظيفياً بإعتبار إنهما يمثلان رافدي الإسلام، داعيا الى مكافحة الفكر “الظلامي” بما يسهم في الحفاظ على المجتمع من خطر هذا الفكر.

وقال مكتب نائب رئيس الوزراء في بيان صدر على هامش استقبال الاعرجي في مكتبه الرسمي ببغداد رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي ورئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف هميم، وتلقت “كنوز ميديا” نسخة منه، إن “اللقاء شهد إستعراض مجمل المستجدات الجارية على الساحة العراقية، وضرورة أن يكون للمؤسسة الدينية دور فاعل في رص الصفوف و توحيد الكلمة وبث روح التسامح والأخوة بين أبناء الشعب العراقي”.

ونقل المكتب عن الاعرجي قوله، إن “الإختلاف بين الوقفين الشيعي والسني لا يعدو عن كونه إختلافاً وظيفياً بإعتبار إنهما يمثلان رافدي الإسلام المحمدي الأصيل الذي يحاول الإرهاب جاهداً ومنذ عقود على تشويهه وتقديمه للعالم بغير حقيقته التي بُعث عليها النبي الأكرم (ص)”، مشددا على ضرورة “العمل على مكافحة هذا الفكر الظلامي وتهوين مقوماته بما يسهم في الحفاظ على المجتمع من خطر هذا الفكر الهدام”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here