كنوز ميديا

شددت لجنة الخارجية النيابية ،الاثنين، على ضرورة لجوء العراق إلى المجتمع الدولي ضد الدول الداعمة للارهاب وطالبت وزارة الخارجية بتحريك الدبلوماسية في المحافل الدولية لادانه تلك الدول.

وقال عضو اللجنة خالد الاسدي في تصريح صحفي انه ليس امام العراق الا ان يلجأ إلى المجتمع الدولي وعلى وزارة الخارجية ان تحرك دبلوماسيتها داخل الاتحاد الاوروبي ومجلس الامن لاستحصال قرار يدين الدول الداعمة للارهاب, مؤكداً انه لابد من المطالبة بوضع رقابة دولية على الحدود المشتركة مع دول الجوار.

واضاف: ان ما يجري في العراق بسبب سماح بعض الدول دخول المجاميع الارهابية وهو بشكل واضح ووفق تقارير دولية , مشيراً إلى ان العراق عليه ان يتخذ خطوات اكثر حزما تجاه تفعيل دبلوماسيته الدولية خصوصا في اثارة القضايا في المحاكم الدولية. العراق بحاجة إلى داعم جدي ضد تلك الدول الداعمة الإرهاب.

هذا وانتقدت المرجعية الدينية، الجمعة 10 تموز 2015، استمرار ما اسمتها سياسة “اللامبالاة” و “غض النظر” لبعض الدول فيما يخص منع تدفق عناصر “داعش”، محذرة من أن ذلك سيفاقم خطورة الوضع، في حين دعت الى مزيد من الاهتمام بجرحى القوات المسلحة.

وقال ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني، بمدينة كربلاء المقدسة وحضرتها “الاتجاه برس” إن “المعلومات الواردة من ميادين القتال وخصوصا في بعض المدن المهمة كبيجي ومن خلال ما تكشفه الوثائق التي يعثر عليها مع قتلى داعش تشير الى وجود عدد غير قليل من اصحاب الجنسيات العربية والاجنبية يقاتلون في صفوف داعش”، معتبرا ان “ذلك يكشف عن استمرار التهاون وعدم جدية بعض الاطراف الاقليمية والدولية في منع تدفق عناصر جديدة لداعش”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here