كنوز ميديا

يحدث هبوط معدل السكر في الدم عادة كأحد الآثار الجانبية أو المضاعفات الناتجة عن علاج مرض السكري نتيجة لعدة عوامل أهمها إذا تناول المريض جرعة دواء زائدة، أو أهمل إحدى الوجبات أو نتيجة النشاط الجسماني الزائد، وفي العادة يهمل أغلب المرضى وجبة السحور خلال شهر رمضان.

ويحذر الاطباء من تزايد حالات انخفاض مستوى السكر في الدم لدى مرضى السكري في شهر رمضان، خاصة مع طول فترة الصيام التي تزيد عن 15 ساعة.

ولتجنب هبوط السكر في رمضان ينصح الأطباء بالتالي:

مراجعة الطبيب قبل الصيام بفترة لمعرفة إمكانية الصيام من عدمه، والاتفاق على الخطة العلاجية، وترتيب مواعيد الدواء ومعرفة نوعية الغذاء المناسب.

يجب أن يحتاط مريض السكري بأن يكون لديه دائماً أقراص السكر لأخذها في حالة هبوط السكر، وإذا لم يتوفر له ذلك يأخذ معه أي عصير محلى بالسكر.
في وجبة الإفطار ينصح بتناول عدد قليل من التمر من حبة إلى ثلاث حبات حتى ترتفع نسبة السكر عند الإفطار، وتناول النشويات المعقدة مثل الخبز الأسمر أثناء السحور مع وجود مصدر للبروتينات التي تظل لفترة طويلة بالمعدة مثل (البيض والجبن).

يفضل أن تحتوي وجبة الإفطار على أطعمة غنية بالسوائل كالحساء قليل الدسم لتعويض السوائل التي فقدت أثناء الصيام.

تناول وجبة خفيفة بين الإفطار والسحور قد تحتوي على نوع من الفاكهة ثم ممارسة رياضة خفيفة بعد ذلك كالمشي مثلاً.

تناول الخضراوات والإكثار من شرب السوائل الخالية من السكر خلال الليل لمنع حدوث نقص السوائل في نهار اليوم التالي، كما يجب عدم إهمال وجبة السحور، ويفضل تأخيرها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here