كنوز ميديا

اكد عضو اللجنة المالية النيابية جبار عبدالخالق ، ان الحكومة لا تعلم بمصير الرواتب التي تصرف الى موظفي المناطق التي خارج سيطرتها وتخشى ان تذهب الى داعش .

 

عبدالخالق وفي تصريح له ” قال ان هناك جدل دائم حول صرف وعدم صرف رواتب الموظفين في المناطق الساخنة والخارج عن سيطرة الحكومة .

 

واوضح عبدالخالق ان الانباء المتوفرة بان عناصر داعش استفادت من حجم الرواتب التي صرفت الى الموظفين في محافظات الموصل والانبار بعد اجبار الموظفين بالتبرع بنسبة معينة من رواتبهم .

 

واشار عضو اللجنة ان الحكومة تدرس وضع الية معينة لضمان عدم ذهاب الاموال الى يد داعش . مبيناً ان الرواتب التي لم تصرف للموظفين ستكون مؤجلة وتعتبر ادخاراً للموظفين لحين اعادة الاستقرار في الوضع الامني لمناطقهم .

 

واضاف عبد الخالق ان الحكومة العراقية ليس لديها العلم بمصير الرواتب التي تدفعها الى موظفي الموصل والانبار، لافتا الى وجود مشكلة بهذا الشأن لانه في حالة قطع الرواتب سيتسبب انهيار معيشة الكثير من عوائل المحافظات الساخنة.

 

ووجه مجلس الوزراء, باعادة تدقيق رواتب الموظفين في المناطق خارج سيطرة الدولة , معتبرها ادخارا اجباريا للذين لم يستلموا.

 

وذكر بيان للمجلس تابعته ” الاتجاه برس” ان “مجلس الوزراء وجه باعادة تدقيق رواتب الموظفين في المناطق خارج سيطرة الدولة وتشكيل لجنة لوضع اليات جديدة لتوزيعها مع التاكيد على اعتبارها ادخارا اجباريا للذين لم يستلموا رواتبهم وكذلك تامين وصول رواتب الموظفين النازحين المباشرين في وظائفهم وتتحمل الوزارة المسؤولية في حالة عدم ضمان وصول الراتب للموظف” .

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here