كنوز ميديا

سخر الناشط السياسي عدنان فرج الساعدي من مواقف اعضاء إتحاد القوى بشأن تحرير المناطق التي تسيطر عليها داعش معتبراً إن مواقفهم متناقضة ولا أحد يعرف ماذا يريدون ؟

وبين الساعدي في تصريح خص به وكالة( كنوز ميديا ) إن اعضاء إتحاد القوى يتعاملون مع المدنيين ( السنة ) بمنطقين متناقضين فهم لايعيرون اية اهمية للمدنيين الذي تقتلهم وتصلبهم وتمثل بهم عناصر داعش الوهابية في مدن الموصل والرمادي والشرقاط وبيجي وراوة وعانة والفلوجة وغيرها ويقل اهتمامهم بالنازحين المدنيين (السنة)

واضاف الساعدي فيما نرى منطقهم الاخر متناقض مع الاول فم يعقدون المؤتمرات الصحفية وتعلوا اصواتهم اذا تقدمت القوات المشتركة لتحرير هذه المنطقة او تلك بذريعة وجود مدنيين قد يتعرضون للاذى من خلال العمليات الحربية فهم يدافعون عن المدنيين الذين يتعاملون مع داعش ويهملون المدنيين الذين تقتلهم داعش

وتساءل الساعدي لا احد بالضبط يعرف ماذا يريد نواب إتحاد القوى فأإذا كانوا ضد داعش فلماذا يدافعون عنها ولا يريدون الجيش ان يقترب منها وإذا كانوا مع تحرير هذا المناطق فلماذا يشنون حملة ضد القوات المشتركة بحجة المدنيين وهم اول من تخلى عنهم وتركوهم فريسة بيد الدواعش

وتعجب الساعدي من عدم مشاركة النواب السنة في اية فعالية تخدم تحرير هذه المناطق من رجس الدواعش فيما ترك نواب ومسؤولين شيعة مكاتبهم ويهم يقفون اليوم في الخطوط الامامية لمواجهة عناصر داعش الوهابية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here