أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية اسكندر وتوت ،اليوم الثلاثاء ، ان قانون الحرس الوطني طبق في الولايات المتحدة كـ” دولة مستقرة ” ويختلف وضعها عن العراق.

وقال وتوت في تصريح صحفي ان العراق في الوقت الحاضر يعيش اوضاعا حرجة جداً بسبب الحرب التي يخوضها ابناءه ضد زمر داعش الوهابية، مبينا ان اقرار مثل هذا القانون يحتاج الى يكون وضع البلد مستقراً.

وأشار الى ان الكثير من النواب وبسبب الاوضاع الامنية في العراق طالبوا بتأجيل مناقشة قانون الحرس الوطني لصعوبة تطبيقه خلال المرحلة الحالية، لأنه قد ينعكس سلبا على الاوضاع العامة في البلد.

واضاف ان مشروع التجنيد الالزامي يمكن ان يعوض عن الحرس الوطني الذي يهدف بالدرجة الاساس الى تقسيم العراق الذي تعمل عليه امريكا وبعض الكتل السياسية التي تدعو الى التقسيم.

يشار الى ان لجنة الأمن والدفاع النيابية اعلنت، في وقت سابق عن رفضها ربط الحرس الوطني بجهات سياسية، مشيرة الى ان ارتباطه بالقائد العام للقوات المسلحة حصراً.

وأفاد عضو اللجنة ماجد الغراوي في تصريح صحافي ان ارتباط الحرس الوطني بجهات سياسية أمر مرفوض ولجنة الأمن بكل أعضاءها ترفض ربطه بغير العبادي كونه هو المسؤول أمام البرلمان والشعب عن كل ما يحصل بالبلد وخصوصاً الجانب الأمني.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here