كنوز ميديا

أكد مجلس علماء أهل السنة والجماعة الذي مقره في أربيل أن مساجد مدينة الفلوجة فقدت وظيفتها العبادية ولم تعد لها أي قدسية، لأنها تحولت الى معسكرات للتدريب في النهار وفنادق للسعوديين  الدواعش في الليل. 

وقال الأمين العام لمجلس علماء السنة والجماعة قاسم العزاوي في تصريح صحفي تابعتهكنوز ميديا اليوم ” لم تعد لمساجد الفلوجة تلك القدسية التي في اذهاننا، لأنها تحولت الى محاكم للاقتصاص من الفقراء والمساكين ومعسكرات لتدريب الأطفال في النهار، أما في الليل فباتت فنادق للسعوديين والمغاربة والمصريين الذين تطوعوا مع داعش “.

واضاف العزاوي” نحن نرفض أن يتخذ من المساجد وظيفة غير وظيفة دور العبادة، أما في ظل وظيفتها الحالية فإنها لم تعد لها أي قدسية”.

 وأشار الى أن” أمام أهل السنة فرصة ذهبية في إعلان البراءة من الفكر الداعشي الذي يتهمهم فيه البعض من خلال رفض تصرفات عصابات داعش الارهابية”.

 

واحتلت عصابات داعش الارهابية أغلب المساجد في الفلوجة وحولتها الى أماكن للتدريب على صناعة العبوات الناسفة وقتال الشوارع.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here