تمكنت القوات الامنية بعملية نوعية ، من اعتقال تنظيم جديد يحمل اسم “جند الله، المولويين” في قضاء أبي الخصيب بمحافظة البصرة كان يخطط لاغتيال شخصيات سياسية ودينية. بحسب مصدر مسؤول
واكد  رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، جبار الساعدي، اعتقال مجموعة من الأفراد يشكلون “تنظيماً إرهابياً جديداً يدعى (جند الله، المولوين) في قضاء أبي الخصيب”، مبيناً أن “التنظيم كان يسعى لتصفية جهات سياسية ودينية وأمنية من طوائف مختلفة”.
وأوضح الساعدي أن “وكالة الاستخبارات في المحافظة وبالتعاون مع مجلس المحافظة ودعم مباشر من المحافظ ماجد النصراوي، ووفقاً لمعلومات استباقية قامت بمتابعة ذلك التنظيم الجديد لنحو شهرين، وتم إلقاء القبض على 8 من عناصره أغلبهم من قيادي التنظيم في مناطق مختلفة”.
وبين الساعدي أن “التنظيم اعتمد في تجنيده على عناصر شيعية وسنية وعُني بشكل كبير باستقطاب النازحين، ويسعى إلى اغتيال شخصيات دينية بارزة في المحافظة من كلا الطائفتين، إضافة إلى تصفية القيادات والعناصر الأمنية، ومساندة كل من يحاول إرباك الوضع الأمني والإخلال باستقرار المحافظة”.
ولم يذكر الساعدي تبعية هذا التنظيم او الجهة التي تقف وراءه، بالرغم من سؤال وسائل الاعلام له ، الا ان مصادر من داخل مجلس المحافظة، رفضت كشف هويتها أفادت بأن ” هذا التنظيم تابع للسيد محمود الحسني الصرخي الذي يدعي مرجعيته الدينية “.
وياتي تصريح الساعدي  بعد ساعات من اعلن مصدر  أمني بمحافظة البصرة، مساء امس الاثنين، عن  إغلاق  مقار وهمية وغير مرخصة للحشد الشعبي، و اعتقال ضباط  يحملون رتباً وهمية .
ونقل عن المصدر وهو ضابط كبير في شرطة المحافظة ، ان “الحملة ستستمر لحين  اغلاق جميع المكاتب الوهمية التي تدّعي انها للحشد ” .
واضاف  ان “مديرية استخبارات ومكافحة ارهاب البصرة نفذتا  حملة لغلق مقار ومكاتب وهمية غير مرخصة تدّعي انها تابعة للحشد الشعبي”، لافتا الى  أن “الحملة شملت اعتقال العشرات من الاشخاص الذين يحملون رتباً عسكرية غير رسمية بمستوى رتبة عقيد فما دون ومصادرة اسلحتهم وعجلاتهم غير المرخصة بهدف القضاء على عمليات السلب والأختطاف والنزاعات العشائرية  التي تستخدم فيها الاسلحة الثقيلة والمتوسطة  من قبل هؤلاء وامثالهم “.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here