كنوز ميديا

أكد عضو مجلس النواب مثال الالوسي ، اليوم الاثنين ، ان دعوة الدول الخليج بعد التفجير الذي ضرب مسجد الامام الصادق وسط الكويت لعقد اجتماع أمني طارئ لمواجهة الارهاب عليه علامات استفهام كثيرة.
الالوسي في حديث  اوضح ان دول الخليج اذا ما كانت معنية وجادة في محاربة الارهاب، فهي بحاجة اولا، الى تشخيص الخلل، مشيرا الى ان داعش هو نتاج سعودي قطري خليجي، وثانيا ايجاد خريطة عمل فعلية لا لحماية دول الخليج بل لمحاربة زمر داعش.
واوضح ان هناك فرق كبير بين ان تحاول دول الخليج حماية نفسها وبين ان تحارب داعش، مؤكدا ان مجرد سعي دول الخليج الى حماية نفسها من الارهاب فهذا يعني محاولتهم الجادة والمفضوحة بحماية وتمويل داعش في العراق، وبالتالي فان علامات الاستفهام قاسية وحادة الان باتجاه السعودية وقطر، مؤكدا ان حكومتي هاتين الدولتين جديدتين وعليهما الان قبول التحدي من خلال الاعتراف بالخطأ وبدء سياسة جديدة تجاه دول المنطقة، وتحمل مسؤولية وجود داعش في الشرق الاوسط.
واضاف ان دول الخليج لا تستطيع حماية نفسها من هذا الخطر الارهابي والشر التي ساهمت هذه الدول بصناعته ووجوده في المنطقة.
يشار الى أن 27 مدنيا استشهدوا، فيما أصيب 227 آخرون، الجمعة (26 حزيران 2015)، جراء تفجير انتحاري استهدف مسجد الإمام الصادق وسط الكويت، فيما اعلن “داعش” في وقت لاحق مسؤوليته عن الهجوم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here