كنوز ميديا
اكد رئيس كتلة بدر النيابية النائب قاسم الاعرجي ان “من اهداف الارهاب خلق الفتن بين العراقيين لأجل تمزيق النسيج الاجتماعي، والعمل على تقسيم وتجزئة بلادهم، فالمسيحيون كباقي ابناء الشعب تعرضوا الى القتل الممنهج من اجل تشويه صورة العراق امام المجتمع الدولي “.
وكان الاتحاد الأوروبي لوح بقطع المساعدات الاقتصادية المقدمة للعراق، على خلفية “العجز في حماية الاقليات”.

وقال ستروان ستيفنسون، رئيس وفد الاتحاد الذي يزور العراق في تصريح صحفي إن “مسيحي العراق واجهوا تطهيرا عرقيا لدرجة تهدد بانقراضهم”، على حد قوله. واضاف ستيفنسون ان “استمرار هذا الوضع قد يفضي إلى وقف مساعدات الاتحاد إلى الحكومة العراقية وتوجيهها إلى منظمات المجتمع المدني بدلا منها”.

وقال “اقترح وقف كافة المساعدات الاقتصادية التي نمنحها لبغداد وأن نوجهها بدلا من ذلك لمنظمات المجتمع المدني والجهات التابعة للأمم المتحدة مثل مفوضية شؤون اللاجئين”.انتهى “20 ”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here