قلما يمر يوم لا نسمع فيه بجريمة ترتكبها عناصر تنظيم داعش الإرهابي في بلد ما من بلدان المعمورة، فهذا التنظيم تمكن خلال زمن قياسي عبر عقول قادته الشيطانية من تصدر قائمة الإرهاب والدموية على مستوى العالم أجمع. ويتمتع قادة هذا التنظيم بتاريخ حافل من القسوة والدموية وفصل الرؤوس عن الأجساد الأمر الذي أهّلهم وفق عقائد التنظيم الإرهابي من بلوغ مرتبة القيادة فيه.
وأول وأهم الأسماء التي يعرف داعش بها هو أمير هذا التنظيم وقائده المعروف بأبي بكر البغدادي، الذي يلقبه التنظيم بلقب “الخليفة”، واسمه الحقيقي هو إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي، من مواليد ٢٨حزيران عام ١٩٧١ قضاء سامراء. ويعتبر البغدادي المسؤول عن كافة النشاطات الإرهابية لتنظيم القاعدة في العراق، وفي عام ٢٠١٠ انتخب تنظيم داعش أبا بكر البغدادي كقائد له بعد مقتل قائده السابق أبي عمر البغدادي.
والاسم الثاني في تنظيم داعش هو أبو علاء العفري، واسمه الأصلي عبد الرحمن مصطفى القادول. وهو مدرس فيزياء من منطقة الحضر التابعة لقضاء محافظة الموصل العراقية، وينحدر من أصل تركماني. يقال إنه تولى قيادة التنظيم بعد إصابة قائده أبي بكر البغدادي. سافر إلى أفغانستان عام ١٩٩٨، وأعلنت الحكومة العراقية مقتله في تاريخ١٣ أيار ٢٠١٥ خلال عملية نفذتها قوات الجيش العراقي.
٣- أبو علي الأنباري: أحد الضباط رفيعي المستوى في الجيش العراقي السابق، ويعتبر أحد قادة داعش في سوريا. تولى قيادة عمليات التنظيم الإرهابي ضد الجيش السوري وكل من جبهة النصرة الإرهابية وما يسمى الجيش الحر.
٤- أبو سليمان الناصر: تم تعيينه كوزير حرب بعد مقتل “أبو أيوب المصري” في ١٩ نيسان من العام الحالي. ينحدر من أصل مغربي، ويحمل الجنسية السورية التي قد تكون مزورة. تلقى تدريباته العسكرية في أفغانستان على يد كبار مساعدي أسامة بن لادن. يعرف بتطرفه الشديد وقسوته البالغة. درس في إحدى كليات روسيا، ويتقن بالإضافة إلى العربية الفرنسية والروسية إلى جانب اللغة الفارسية “الدرية” التي هي اللغة الشائعة في أفغانستان.
٥- أبو محمد العدناني: اسمه الحقيقي طه صبحي فلاحة، يشغل منصب الناطق الرسمي باسم داعش. ولد عام ١٩٧٧ في مدينة بنش التابعة لمحافظة إدلب السورية.
٦- أبو عمر الشيشاني: هو طرخان باتيرشفيلي ويعتبر أحد أهم قادة داعش. ولد عام ١٩٨٦ في قرية بيركياني في جورجيا. شارك في الحرب بين روسيا وجورجيا عام ٢٠٠٨. تطوع الشيشاني في القوات المسلحة الجورجية عام ٢٠٠٦، وقاد مجموعة “جيش المهاجرين والأنصار”، التي تتألف إلى حدّ كبير من المقاتلين الشيشان، ونفذ عدة عمليات ضد الجيش العربي السوري أهمها الهجوم على مطار منغ العسكري في محافظة حلب والسيطرة عليه.
٧- أبو وهيب: شاكر وهيب الفهداوي الدليمي، ولد عام ١٩٨٦م وتولى قيادة داعش في محافظة الأنبار العراقية. لم يكمل دراسة هندسة تكنولوجيا المعلومات في جامعة الأنبار، وسجن منذ عام ٢٠٠٦ حتى عام ٢٠١٢م عندما هاجم عناصر تنظيم القاعدة سجن تكريت المركزي وتمكن من الفرار برفقة ١١٠ من سجناء آخرين.
٨- حسين بلال بوسنيتش: أحد أعضاء الحركة السلفية في البوسنة والهرسك. ولد عام ١٩٧٢ في شمال البوسنة، وعمل على استقطاب الشباب من أجل الانضمام إلى داعش. هاجر في صغره برفقة عائلته إلى ألمانيا، وهناك انتسب إلى الحركة السلفية. عاد إلى بلده البوسنة عام ١٩٩٢م أثناء الحرب بينها وبين صربيا، وانضم إلى إحدى فرق الجيش البوسني.
٩- طارق بن الطاهر بن الفالح العوني الحرزي: يحمل الجنسية التونسية، ويعتبر أحد أقدم عناصر داعش في العراق. عرف بلقب أمير الانتحاريين، كونه كان يقف خلف المئات من العمليات الإنتحارية حول العالم. عمل على تعليم الإرهابيين وإرسالهم إلى سوريا.
قادة الفروع الخارجية لتنظيم داعش الإرهابي:
١- أبوبكر محمد شيكاو: زعيم حركة بوكو حرام الإرهابية في نيجيريا، ولد في قرية قرب الحدود مع النيجر في ولاية يوبي (شمال شرق ) نيجيريا. درس الفقه في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو. تولى قيادة حركة بوكو حرام بعد مقتل قائدها السابق محمد يوسف عام ٢٠٠٩. يعرف بقسوته وعنفه الكبيرين، وفي آذار الماضي أعلنت بوكو حرام مبايعتها لتنظيم داعش الإرهابي، وأصبح شيكاو قائد ولاية غرب إفريقيا في هذا التنظيم.
٢- عبدالرحمن مسلم دوست: صحفي أفغاني، قضى مدة طويلة من عمره في سجن جوانتنامو الأمريكي. عين أواخر العام ٢٠١٤ كقائد لداعش في أفغانستان وباكستان.
٣- أبوالبراء الأزدي: يحمل الجنسية اليمنية وينتمي لتنظيم داعش الإرهابي. عينه أبو بكر البغدادي أميراً لمدينة درنة الليبية بعد سيطرة التنظيم عليها في شهر تشرين الثاني من العام الماضي. ويشغل حالياً منصب قاضي القضاة في مدينة درنة.
نقلاً عن موقع الوقت

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here