اعلنت وزارة الكهرباء، السبت، عن دخول محطة كركوك الثانية بطاقة 283 ميغاواط الى الخدمة، مبينة أن كلفة المحطة التي تعمل بنوعين من الوقود تبلغ أكثر من 88 مليون دولار، فيما اكدت أنها ستربط بالشبكة الوطنية خلال الأيام المقبلة.

وقال مدير مشروع محطة كركوك الغازية التابع للوزارة سنان عزت إن “مشروع محطة كركوك الجديدة دخلت مرحلة التشغيل التجريبي بعد انجازها بنسبة 100%، حيث تم تشغيلها بصورة تجريبية خلال اليومين الماضيين من قبل فريق هندسي”، مبينا أن “الطاقة الإنتاجية لهذه المحطة تصل إلى 283 ميغاواط، وبكلفة بلغت أكثر من 88 مليون دولار مولت من وزارة الكهرباء”.

وأضاف عزت أن “المحطة من إنتاج شركة سيمنس الألمانية وشركة هونداي الكورية”، مشيرا الى ان “الأجزاء الفرعية لها تم تجهيزها فيما تم ربط التوربينات الخاصة بالمحطة من قبل خبراء شركة هونداي، وتم تشغيلها تجريبيا تمهيدا لربطها بالشبكة الوطنية”.

وأكد عزت أن “هذه المحطة تعمل بنوع الغاز الطبيعي، حيث تقع في منطقة تازة (20 كم جنوب كركوك)، على مساحة كلية قدرها 64 ألف متر مربع”، لافتا الى أن “طاقم شركة هونداي كان يعمل في موقع المحطة على مدار اليوم لتقليص المدة المحددة لانجاز المشروع”.

وتابع عزت ان “ربط المحطة بالشبكة الوطنية سوف يساهم بزيادة معدلات الطاقة المنتجة في عموم العراق مع دخول العديد من المحطات الكهربائية الجديدة الى الخدمة ورفع قدرة الوزارة الانتاجية لأعلى المستويات خلال الفترة المقبلة، الامر الذي ينعكس على معدلات التجهيز”.

وطالب مدير المشروع جميع المواطنين بـ”ضرورة ترشيد استهلاك الطاقة لغرض ديمومة استقرار المنظومة وعدم تشغيل الاجهزة الكهربائية الفائضة عن الحاجة”.

من جانبه، قال معاون مدير المشروع عبد الأمير محسن حسن لـ”السومرية نيوز”، إنه “تم ربط جميع أجزاء محطة كركوك الغازية الثانية وجرى التشغيل التجريبي لها بغية التأكد من سلامة الربط والتشغيل، وقد عملت المحطة بشكل متميز ولكن دون الأحمال”، معرباً عن سعادته بـ”تشغيل المحطة تجريبياً خلال اليومين الماضيين دون حدوث اية مشاكل”.

وأشار حسن الى أن “العقد الرئيسي وقع في العام 2008 مع شركة سيمنيس الالمانية اعقبه توقيع عقد مع شركة هونداي من قبل وزارة الكهرباء في العام 2011 لغرض تنصيب المحطة في الموقع”، موضحا أن “شركة الخطوط والانابيب النفطية في هيئة عمليات الشمال ربطت المحطة بشركة غاز الشمال من خلال أنبوب طوله 13 كم وعرضه 16 إنش”.

وتابع حسن أن “انتاج المحطة يبلغ 283 ميغاواط سيتم ربطها بالشبكة الوطنية عبر منظومة خطوط نقل الطاقة الشمالية في محطة تازة”، لافتا الى ان “اعمال السيطرة والتوزيع ستدخل حيز التنفيذ خلال الايام المقبلة مع تشغيل الأحمال وربطها بالشبكة الوطنية”.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية أعلنت، في (25 حزيران 2012)، عن المباشرة بإنشاء أكبر محطة غازية في البلاد بطاقة 292 ميغاواط وكلفة أكثر من 88 مليون دولار بالتعاون مع شركة هونداي الكورية، التي أكدت بدورها أن الاستقرار الأمني سهل دخولها إلى السوق العراقية.

وأعلنت الوزارة، في (20 حزيران 2012)، عن وضع الحجر الأساس لمحطة توليد جديدة شمال غرب كركوك، بطاقة إنتاجية قدرها 320 ميغاواط وبكلفة 72 مليون دولار، تمول من قبل مجلس كركوك مقابل تخصيص إنتاجها لتأمين حاجة المحافظة، فيما تراجعت إدارة كركوك عن مشروع شراء المحطة لتضيفها إلى حصة المحافظة بداعي عدم وجود محطات ثانوية تساهم في فك الاختناقات على الخطوط الكهربائية في كركوك.

ووقعت محافظة كركوك عقداً لمدة خمسة أعوام مع وزارة الكهرباء في حكومة إقليم كردستان العراق لتجهيزها بـ200 ميغاواط، على أن يكون سعر الأمبير الواحد 6.5 سنت أميركي يتم دفعها من ميزانية البترودولار، في خطوة تهدف إلى تزويد المواطنين بالطاقة الكهربائية على مدى 20 ساعة يومياً.

وأعلن مجلس كركوك، في وقت سابق، عن تخصيص مبلغ 200 مليار دينار لإنشاء محطة كهرباء في المحافظة بطاقة نحو 400 ميغاواط غير مرتبطة بالشبكة الوطنية، على أن تنفذ على مرحلتين بتمويل من مشروع البترودولار.

وتضم محافظة كركوك (250 كم شمال شرق العاصمة بغداد) ثلاث محطات إنتاجية للكهرباء، هي تازة، وملا عبد الله، والدبس الغازي.7

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here