كنوز ميديا/ كشفت لجنة الامن والدفاع النيابية ، اليوم الاثنين، عن وجود خلل في التنسيق للقطعات العسكرية وعدم مبالاة من قبل بعض القيادات العسكرية .

رئيس اللجنة حاكم الزاملي وفي حديث مع كنوز ميديا قال ان هناك خللاً في توزيع القطعات العسكرية المنتشرة بشكل تعبوي وحسب الاحتياجات دون مراعاة لتسلسل الفرق العسكرية .

واوضح الزاملي ان الفرقة الاولى المتواجدة في ناظم التقسيم كانت مرتبطة بعمليات الانبار وحاليا ارتبطت بقيادة عمليات بغداد . مبيناً ان الفرقة لديها لواء واحد متواجد ضمن قاطع عملياتها ولواءين خارج عمليات الفرقة في قاطع ديالى وهذا ما يسبب خللاً في التنسيق .

وبين الزاملي ان توزيع الفرق والألوية تم بشكل تعبوي دون مراعاة لتوزيع القطعات العسكرية حسب تسلسل الفرق حيث تكون الفرقة بقاطع عمليات والويتها بقاطع عمليات اخر .

وتابع ان لجنة الامن والدفاع النيابية ستناقش القائد العام للقوات المسلحة بخصوص ماجرى في ناظم التقسيم والثرثار وما هي الاجراءات المتخذة لتلافي مثل هكذا اخطاء وخروقات امنية .

واشار الزاملي ان قيادة عمليات بغداد تعمل بهمة وتبذل جهود في قاطع عمليات الانبار وقامت بتطهير مناطق مهمة في حزام بغداد ومنطقة الكرمة وقدموا المزيد من الشهداء والجرحى .

واضاف: القطعات العسكرية بحاجة في هذه المرحلة الحرجة الى رفع معنوياتها وليس اضعافها كوننا نشهد هجمة شرسة من عصابات داعش التكفيرية .

يشار الى ان رئاسة الوزراء اكدت أن داعش هاجم ناظم التقسيم الذي يقع على ذراع دجلة شمال غرب الفلوجة مستخدما اربع عجلات همر مفخخة وذلك يوم الجمعة الماضي ما اسفر عن استشهاد ثلاثة عشر من القوات الأمنية بينهم قائد الفرقة الاولى العميد الركن حسن عباس طوفان وآمر اللواء ثمانية وثلاثين الآلي العميد الركن هلال المشهداني وجرح ثلاثة وعشرين وفقدان ثمانية آخرين.

فيما ذكرت مصادر اعلامية محلية وعربية عن قيام داعش باعدام خمسين جندي من عناصر الفرقة الاولى في قاطع عمليات ناظم الثرثار واستشهاد عدد مقارب اثناء عمليات مواجهات مسلحة . t.f.r

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here