كنوز ميديا _ وكالات

كشف مصدر مطلع ان وزير الدفاع السابق وكالة سعدون الدليمي أبلغ اللجنة النيابية الخاصة بالتحقيق في سقوط الموصل في استضافته اليوم باللجنة عدم علمه باسباب سقوط المدينة.

وذكر المصدر ان الدليمي قال انه لا يملك معلومات عن سقوط الموصل ولم يأت بشيء جديد في افادته ما اثار استغراب اعضاء اللجنة.

وأوضح : تبين ومن خلال اقوال الدليمي انه كان مشغولا في الاوضاع في الانبار فقط وانه صب كل اهتمامه بها قبل الاحداث.

وأشار الى ان وزير الدفاع السابق ذكر لاعضاء اللجنة ان تداعيات سقوط الموصل قسم منها اجتماعية واخرى عسكرية لكنه عزا السبب الرئيس للأحداث الخلافات والتجاذبات التي كانت موجودة بين الحكومة المحلية في نينوى والاتحادية في العاصمة بغداد قبل أحداث حزيران.

 

وكانت اللجنة النيابية الخاصة بالتحقيق في سقوط مدينة الموصل قد استضافت صباح اليوم الأحد وزير الدفاع السابق وكالة النائب سعدون الدليمي للاستماع الى شهادته حول أحداث حزيران الماضي ومعرفة أسباب سقوط المدينة بيد داعش.

في تلك الاثناء كشفت لجنة التحقيق بسقوط الموصل،اليوم الاحد، انها ستستضيف رئيس مجلس القضاء الاعلى مدحت المحمود خلال اليومين المقبلين لمساعدتها في كتابة تقريرها، فيما دعت اعضائها الى الحضور في جلسة التحقيق المقبلة للتوقيع على التقرير.

وقال رئيس اللجنة حاكم الزاملي في كلمة له خلال استضافة وزير الدفاع السابق سعدون الدليمي إن هناك بعض الشخصيات قد نستضيفها أو نذهب اليهم خلال اليومين المقبلين كرئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود للاستفادة منهم لكتابة التقرير والتعرف على النقاط الملزمة للقضاء بعد ختام عمل اللجنة.

ودعا الزاملي، النواب الأعضاء في لجنة التحقيق بسقوط الموصل الى الحضور في جلسة التحقيق المقبلة للتوقيع على التقرير، مشيراً إلى أن مسار التحقيق أصبح شبه مكتمل، مؤكداً في الوقت ذاته، أن الاجتماع المقبل يحدد مسار عمل اللجنة فيما يخص التقرير.

وكان رئيس اللجنة التحقيقية رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي قد أعلن قبل أيام قرب كتابة التقرير النهائي لتحقيق سقوط مدينة الموصل، كاشفا عن وجود حقائق وصفها بـالخطيرة سيتضمنها التقرير دون ان يبين ما هي او طبيعة هذه الحقائق.

واستضافت اللجنة خلال الأيام الماضية العديد من الشخصيات السياسية والعسكرية ومنها محافظ نينوى أثيل النجيفي والمدير السابق لمكتب القائد العام للقوات المسلحة الفريق فاروق الأعرجي.

وعدت لجنة التحقيق في (9 شباط 2015)، أن الإهمال وليست نظرية المؤامرة هو ما أدى الى استيلاء داعش على المدينة، وأكدت أنها ستمدد عملها لظهور معطيات جديدة تستدعي ذلك، وفيما أشارت إلى أنها ستستضيف مجلس محافظة نينوى، رافضة تحديد سقف زمني لعملها كونها ملتزمة بجدية التحقيق وموضوعيته وحياديته.

كما قالت اللجنة التحقيقية في (25 كانون الثاني 2015)، أنها ستعقد جلسات يومية لاستجواب قائمة من 50 اسماً تضمّ مسؤولين عسكريين عن ملابسات سقوط الموصل في حزيران الماضي.

هذا وصوتت رئاسة مجلس النواب العراقي، في (الثامن من كانون الثاني 2015)، على تشكيل لجنة للتحقيق بأسباب سقوط مدينة الموصل بيد (داعش).

يشار الى ان رئيس لجنة التحقيق في أسباب سقوط مدينة الموصل، حاكم الزاملي، أعلن، في (الـ13 من كانون الأول 2014 المنصرم)، عن مباشرة اللجنة بعملها.

يذكر أن داعش الوهابي قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى في (العاشر من حزيران 2014 المنصرم)، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، ومناطق أخرى من العراق.

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here