كنوز ميديا _ وكالات

اتهم النائب عن التحالف الوطني علي المرشدي اليوم الاحد بعض المسؤولين والنواب السنة بالمزايدة على محافظة الانبار والذهاب بها الى الدمار والخراب عبر منع المتطوعين او من يريد ان يدافع عنها من المشاركة في قتال عناصر داعش الوهابية .

المرشدي وفي تصريح صحفي اكد ان النواب الذين يحسبون على السنة ومناطقها لم يتحركوا بالشكل الصحيح والفعال لانقاذ تلك المناطق من بطش داعش الارهابية على الرغم من صرخات الاستغاثة التي يبعثها الاهالي هنالك وبشكل متواصل الا ان هؤلاء النواب استكثروا على كبريائهم ان يستنجدوا بالمتطوعين والقوات الامنية لانقاذ المواطنين.

واضاف ان الانبار تمر اليوم بظروف صعبة وهي اقرب للسقوط والنواب والمسؤولين السنة اكتفوا اعلاميا بالتحذير والبيانات الارتجالية ، داعيا القائد العام للقوات المسلحة ان يأمر بمشاركة المتطوعين وبكافة تسمياتهم في تحرير الرمادي ولاينظر الى الدعوات والصيحات المغرضة بمنع هذه المشاركة الفعالة .

الجدير بالذكر ان جمع من أهالي محافظة الأنبار، طالبوا بمشاركة المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية الرشيدة في النجف الاشرف، في معارك تحرير محافظتهم، مستنكرين ما أسموه مهاترات السياسيين وشيوخ العشائر ومحذرين في الوقت نفسه من كارثة ستحيق بالمدينة إذا لم يشارك المتطوعين.

وقال جمع من أهالي الأنبار في تصريحات لوسائل اعلامية اطلعت عليها “الاتجاه برس” ان شيوخ العشائر والسياسيين الذين أعلنوا عدم رغبتهم بمشاركة المتطوعين لا يمثلون إلا أنفسهم ومصالحهم الضيقة فهم خارج المحافظة ولا يعلمون ما يحدث فيها من مجازر وأوضاع إنسانية تنذر بكارثة جراء ممارسات داعش.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here