التحركات والتحشيدات التي قامت بها عناصر داعش الوهابية لاستهداف مصفى بيجي خصوصا بعد ان خسرت اغلب مقاتليها في تكريت لم تنفع امام صمود الابطال من الفصائل المقاومة والمتطوعين والقوات الامنية التي تصدت لجميع الهجمات التي طالت شركة المصافي , وحتى الماكنة الاعلامية التي كانت تعتمد عليها داعش في تضليل الرأي العام حضيت بحصة الفشل الذريع لكونها باتت مكشوفة لدى العراقيين ولن تنطلي عليهم الفبركات الاعلامية مجدداً ..

وما جرى قبل يومين في المصفى وبحسب ما أفاد به مسؤولون اذ أكد عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين علي فاضل ان الاشتباكات لازالت مستمرة في قرب مصفى بيجي بين القوات الامنية والمتطوعين من جهة وعناصر داعش الوهابية من الجهة الاخرى.

فاضل في حديث مع “قناة الاتجاه” افاد ان التعزيزات بدأت تصل تباعا الى القضاء من اجل حسم المعركة وتطهير المصفى من عناصر داعش بعد ان كان لطيران الجيش العراقي الاثر الكبير في قرب حسمها عبر قصفها المركز والمستمر لتجمعات هذه العصابة، مؤكدا ان الساعات المقبلة ستشهد تحرير المصفى ومحيطه بالكامل.

 

واضاف ان القوات الامنية والمتطوعين اجهضوا هجوما على المناطق الغربية من المحافظة، وتحديدا منطقة الكسارات بعدما كان العدو يحشد عناصره لاستهداف القوات العسكرية المتواجدة هناك.

فيما اعلن قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، ان الاشتباكات المسلحة مازالت مستمرة داخل مصفى بيجي بين القوات العسكرية (من قطعات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والمتطوعين)، مع عناصر داعش الارهابي الذي يحاول السيطرة على المصفى.

واشار الساعدي في حديث صحفي ان قطعات اضافية من القوات الأمنية ستصل الى بيجي للمشاركة في العمليات العسكرية، متوقعاً تمكن القوات الامنية من تطهير قضاء بيجي بالكامل من الارهابيين في غضون يومين.

هذا واعلنت وزارة الدفاع عن القاء الطيران الحربي حمولة كبيرة من الأسلحة والاعتدة والمعدات الأخرى للقطعات الموجودة في مصفى بيجي ، وذكر بيان للوزارة وتلقته “الاتجاه برس” ان ” صقور القوة الجوية الابطال يواصلون اسنادهم لقواتنا البطلة في مصفى بيجي، وتم القاء حمولة كبيرة من الأسلحة والاعتدة والمعدات الأخرى للقطعات الموجودة في المصفى لتأمين ديمومة زخم المعركة “.

اليوم وبعد ان اثبتت القوات العراقية قوتها وثباتها تمكنت من استعادة اغلب ما سيطرت عليه عناصر داعش الاجرامية داخل المصفى بحسب ما أعلنه وزير الدفاع خالد العبيدي.

ونقل بيان للوزارة تلقت ” الاتجاه برس ” نسخة منه عن العبيدي قوله ان “ما يحدث في بيجي امر متوقع “مبيناً ان” اكثر المناطق المسيطر عليها من قبل داعش تمت السيطرة عليها واستعادتها من قبل قواتنا”.

هذا وتمكنت القوات الامنية والمتطوعين, السبت 18 نيسان 2015, من احراق صهريج ملغم و3 عجلات رباعية الدفع تابعة لداعش الوهابي في محيط مصفى بيجي.

وقالت هيئة المتطوعين في بيان حصلت “الاتجاه برس” على نسخة منه :ان” القوات الامنية والمتطوعين تمكنت من احراق صهريج ملغم اثناء محاولته التقرب من القطعات العسكرية في محيط مصفى بيجي”. مضيفاً ان” ثلاث عجلات رباعية الدفع تحمل احاديات تابعة لـداعش الوهابي تم احراقها وقتل من فيها في محيط المصفى”.

الى ذلك أعلن الناطق بأسم هيئة المتطوعين احمد الاسدي, السبت 18 نيسان 2015, عن سيطرة القوات العراقية على مصفى بيجي بالكامل.

وقال الاسدي في بيان حصلت “الاتجاه برس” على نسخة منه : ان” القوات الامنية والمتطوعين دخلت مصفى بيجي وفكت الحصار عنه من سيطرة داعش الوهابية”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here