كنوز ميديا/ يدخل ريال مدريد مباراة الديربي أمام أتلتيكو،في الساعة (9.45) من مساء اليوم حسب التوقيت المحلي لمدينة بغداد بنكهة قارية، حيث سيحاول إنهاء سيطرة الجار اللدود على منافسات الموسم الجاري، إذ لم يفز عليه في أي لقاء، منذ أن نجح في إقصائه عن نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي ليتوج بلقبه العاشر.
وكان أتلتيكو قد خرج فائزاً في أربع مواجهات منذ مطلع الموسم الجاري مع النادي الملكي، بينما حسم التعادل مباراتين، وكانت الهزيمة الأخيرة للفريق في الجولة الثانية والعشرين من الليجا وانتهت بهزيمة قاسية برباعية نظيفة.
لكن على صعيد منافسات الفريقين في دوري أبطال أوروبا، يبدو التفوق واضحا للريال، الذي واجه أتلتيكو مدريد في مناسبتين، وفاز وقتها، قبل أن يتوج باللقب في نهاية نسختي البطولة، وهو ما قد يدعم حظوظ الفريق الملكي في منافسات ربع نهائي البطولة القارية.
وتواجه الفريقان في عام 1959، وكان اللقاء في نصف نهائي “التشامبيونز”، ونجح “الميرينجي” في حسم المباراة الأولى على ملعب سانتياجو برنابيو بهدفين مقابل واحد، في مباراة تألق فيها لاعب الملكي الأسطوري بوشكاش. وفي الإياب فاز أتلتيكو مدريد بهدف وحيد، إلا أنه لم يكن كافيا، لأن قاعدة احتساب الهدف خارج الملعب باثنين في حالة تعادل النتيجة لم تكن قد سُنّت بعد؛ ليحتكم الفريقان إلى مباراة فاصلة. وأقيمت المباراة وقتها على ملعب روماليدا في مدينة ساراجوسا، وعاود بوشكاش التألق ليحسم اللقاء لصالحه بهدف نظيف، ويتأهل الريال للنهائي لمواجهة فريق ريمس الفرنسي، ويحسم اللقب لصالحه.
وكانت المرة الأخيرة والأكثر إلهاما لنجوم النادي الملكي، في عام 2014، بعدما نجح المدافع سيرخيو راموس في تحويل عرضية الكرواتي لوكا مودريتش، من الضربة الركنية إلى داخل الشباك برأسية في الثواني الأخيرة، الأمر الذي أشعل حماسة اللاعبين والجماهير، ليدخل الفريقان إلى الوقت الإضافي، وينهي الريال المباراة برباعية مقابل هدف وحيد، ويحصد “الميرينجي” البطولة القارية العاشرة. t.f.r

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here